العملية السياسيةسياسة وأمنيةنازحو العراق.. مأساة الشتاء

تفاقم معاناة النساء العراقيات في مخيمات اللاجئين باليونان

حذرت منظمة العفو الدولية، من الوضع الذي وصفته بـ “الكارثي”، والذي تعيشه النساء في مخيمات اللاجئين باليونان، حيث بتن يخشين مغادرة خيامهن ليلاً أو استخدام أماكن الاستحمام العامة غير الآمنة.

وأكدت المنظمة نقلاً عن لاجئة عراقية تقيم في مخيم “سكاراماجاس” قرب أثينا، قولها ” أن الوضع في المخيمات يؤكد أنهن أصبحن في طي النسيان”، مضيفةً أنه “لم يتغير عليهم شي منذ عامين، ولا يعرفوا ماذا سيحدث لهم، وتضطر النساء الحبالى للنوم على الأرض في ظروف غير صحية”.

وأوضحت مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين “أن أكثر من نصف المهاجرين الذين قدموا إلى اليونان نساء وأطفال”.

ورغم أن أعداد اللاجئين تراجعت مقارنة بتلك، التي كانت في ذروة أزمة المهاجرين في أوروبا عام 2015، إلا أن إجراءات اللجوء البطيئة تحصر الآلاف من طالبي اللجوء داخل منشآت مكتظة على بضع جزر يونانية.

وقالت منظمة العفو الدولية في تقرير لها “إن الأنشطة اليومية في تلك المخيمات، مثل الاستحمام، أصبحت تشكل خطورة على الفتيات والسيدات”، مشيرةً إلى “أن غياب قواعد الصحة العامة وعدم توافر مياه الشرب النظيفة أو أنظمة الصرف الصحي السليمة وتفشي الأمراض، التي تنقلها الفئران شائعة في تلك المخيمات جميعاً”.

ونقلت المنظمة عن إمرأة من جمهورية الكونغو الديمقراطية، قولها “إن مياه الاستحمام في المخيم باردة والأبواب لا توصد، والرجال يدخلون بينما هن بالداخل، ولا إضاءة في المراحيض”.

وقال الأمين العام لمنظمة العفو، “كومي نايدو”، بعد زيارته جزيرة ليسبوس الخميس الماضي، “إن رفض الحكومات الأوروبية لفتح ممرات آمنة وشرعية للاجئين الفارين من الحرب يعرض السيدات والفتيات لمزيد من الانتهاكات”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق