الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

إجراءات تشكيل الحكومة.. وكفاءات يتقدمون بسير ذاتية

إجراءات تشكيل الحكومة.. وكفاءات يتقدمون بسير ذاتية

لاول مرة في عراق ما بعد الاحتلال ، بدأ أساتذة جامعيون وذوو اختصاص وكفاءات بتقديم سيرهم الذاتية والمهنية للترشح لمناصب وزراء في الحكومة المقبلة، مستغلين فتح رئيس الحكومة المكلف “عادل عبد المهدي”، باب الترشح للحقائب الوزارية ، وتباينت ردود الفعل بشأن هذه الخطوة غير المتوقعة من عبد المهدي، فما بين مستهزئ بها ومقلل من أهميتها، عدّها آخرون مجرد حملة دعائية ليس إلّا، بينما أكد البعض أنّ المرشحين المستقلين ستكون لهم حصة بسيطة في الحقائب الوزارية.

وقال مصدر صحفي مطلع في تصريح له ، إنّه “منذ الثامنة من صباح اليوم، الثلاثاء، وحتى الآن، وصلت عبر الموقع الإلكتروني الذي خُصص للتقديم للمناصب الوزارية، عشرات من السير الذاتية من قبل مستقلين”، مبيّناً أنّ “أغلب السير هي لأساتذة جامعيين، وأطباء، ومهندسين، وذوي اختصاصات وخبرات عالية”.

وأوضح ، أنّ “لجاناً خاصة بدأت بترتيب الملفات للمتقدمين، ومن ثم ستُعرض على خبراء قانونيين لمطابقتها مع الشروط الدستورية والقانونية التي يجب توافرها في المرشح لمنصب الوزير”، موضحاً أنّه “بعد المطابقة، سيتم إهمال الملفات غير المطابقة للشروط، ومن ثم رفع المطابقة للشروط إلى اللجان العليا للنظر فيها، وتحديد الأكفأ والأصلح من المتقدّمين لاختيارهم كوزراء”.

وأشار إلى أنّ “هناك ضوابط معينة للتنافس بين المرشحين، تتعلّق بالخبرة والسمعة الوطنية، والبحوث الخاصة، والترقيات، والمناصب المشغولة بالنسبة للمرشح”، مؤكداً أنّ “كل ذلك سيحتسب على شكل نقاط ليتم التنافس بعدد النقاط بين المتقدمين، ويتم اختيار الأصلح منهم”.

وأكد أنّ “عملية التقديم ستستمر حتى الرابعة من عصر الخميس المقبل ، ومن ثم سيُغلق التقديم، وستُحسم الأسماء المتنافسة خلال يومين أو ثلاثة”.

وكان عبد المهدي قد أعلن، أمس الإثنين، عن فتح باب الترشح للحقائب الوزارية عبر موقع إلكتروني خاص، على أن يتضمن الترشيح السير الذاتية، وما يبرهن استيفاء الشروط الوارد ذكرها في الدستور والقوانين النافذة. وسيغلق باب التقديم عند الرابعة من عصر يوم الخميس، في 11 أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

يُشار إلى أنّ العرف المتبع في العراق بعد العام 2003، هو تقاسم الحقائب الوزارية بين أحزاب السلطة، بحسب ما تحصل عليه من نتائج في الانتخابات البرلمانية.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات