الأزمة السياسية في العراقالصراع السياسيانتخابات 2018سياسة وأمنية

الكتل الكبيرة تتنصل عن وعودها لعبد المهدي

اختلاف المصالح سبب الصراع والخلافات السياسية المتواصلة في العراق ، حيث أتهم عضو مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني “ماجد شنكالي”، اليوم الاحد، الكتل السياسية التابعة لتحالفي “البناء ” و” الاصلاح ” بالتنصل عن وعودها لرئيس الوزراء المكلف “عادل عبد المهدي ”  ، لسعيها الحصول على مكاسب اكبر .

وأكد شنكالي في تصريح صحفي قوله إنّ “الكتل “الشيعية” كسائرون والفتح ودولة القانون، التي دعمت عبد المهدي كمرشح تسوية، تنصّلت اليوم من وعودها له، في مقابل الحصول على مصالحها الخاصة”.

وأشار إلى أنّ “عبد المهدي لم يقدّم برنامجه الحكومي إلى الآن، علماً بأنّه من المفترض أن يقدمها قبل اختيار الكابينة الوزارية” ، مؤكدا أن “قرار مشاركتنا كحزب ديمقراطي، في حكومة عبد المهدي، مرهون بما تقرره قيادة الحزب”.

وقال مكتب عادل عبد المهدي في بيان أمس أنه “تم إغلاق البوابة الإلكترونية في الموعد المحدد، حيث بلغ عدد الترشيحات المكتملة 15 ألف و184 مرشحاً”، مبيناً أن “عدد المرشحين من حملة شهادة الدكتوراه بلغ ألف و778 مرشحاً بنسبة 12 في المائة، ومن حملة شهادة الماجستير 2 ألف و200 بنسبة 14 في المائة، والإناث 15 في المائة والذكور 85 في المائة”.

وأوضح أنه “تم إكمال الفرز الإلكتروني واستبعاد الطلبات غير المستوفية للشروط القانونية والفنية حيث تم إجراء التحليل الأولي وفق المعايير، وتم اختيار أفضل 601 مرشح” ، مشيرا إلى أن “لجنة الخبراء بدأت في دراسة الطلبات الـ601 لتحديد أفضل المرشحين لدعوتهم للمقابلات”.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق