الأدوية الفاسدةسياسة وأمنية

احباط محاولة تهريب شحنات عصائر وأدوية في أم قصر

يعاني العراق بعد عام 2003، من دخول كميات كبيرة من البضائع والشحنات الفاسدة إلى أراضيه، بسبب سيطرة الأحزاب ومليشياتها على المنافذ الحدودية والسيطرات الرئيسية، وإدارتها من جانب مسؤولين فاسدين مرتبطين بسياسيين متنفذين، وتتم الكثير من عمليات التهريب بعلم هؤلاء المسؤلين وبتواطؤ من الحكومة.

حيث إعترفت هيئة المنافذ الحدودية ، بإحباط محاولة تهريب شاحنتين محملتين بالعصائر والأدوية البشرية في ميناء ام قصر في محافظة البصرة جنوبي العراق.

وقالت الهيئة بتصريح صحفي أنها ” إتصلت بقاضي تحقيق سفوان وتم التوصل الى تشكيل لجنة برئاسة الهيئة وعضوية الجمرك المدني والعسكري “.

وأضافت أنه “تم فتح الحاويات وتبين أنها محمله بالمناديل ومخبئة بداخلها عصائر وأدوية بشرية معدة للتهريب مع العرض بان منفيست البضاعة يتضمن منظفات فقط”.

وأشارت إلى أنه “تم تنظيم محضر ضبط إصولي وتسييل الحاويات وإحالة القضية الى مركز شرطة جمرك منفذنا لعرض الموضوع على قاضي التحقيق”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق