الأربعاء 21 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

المالية تمتنع عن صرف رواتب 4 آلاف موظف بالعاصمة

المالية تمتنع عن صرف رواتب 4 آلاف موظف بالعاصمة

أكد محافظ بغداد “عطوان العطواني”، اليوم السبت، امتناع وزارة المالية من صرف التخصيصات لأربعة آلاف درجة وظيفية وعدم تعيين المحاضرين والملاكات التدريسية.

وذكر المكتب الإعلامي للمحافظ في بيان له، أن العطواني وخلال زيارته لمديرية تربية الرصافة الثانية بحث مع مدير عام التربية “قاسم العكيلي” جملة من القضايا مع حلول العام الدراسي الجديد وخصوصا قلة الأبنية المدرسية والتخصيصات المالية بعد تطبيق المادة 45 ونقل الصلاحيات والوظائف إلى المحافظات فضلا عن بحث مجموعة من المتطلبات واحتياجات المديرية.

وعبر العطواني، عن أسفه الشديد لعدم حصول المحافظة على الموازنة الاستثمارية لهذه المديريات وبالتالي أصبحت المحافظة والمديريات عاجزة عن تقديم الخدمة الحقيقية وكل ما تحتاجه العملية التربوية من متطلبات وخاصة تنفيذ مشاريع الأبنية المدارسية التي تحتاجها هذه المديرية وباقي المديريات الأخرى.

وأشار إلى مشكلة أخرى هي حركة الملاكات والتعيينات حيث لم تتمكن المحافظة لحد الآن من تعيين ملاكات تربوية جديدة بسبب عدم موافقة وزارة المالية على إطلاق التخصيصات المالية لأربعة آلاف درجة وظيفية كان من المؤمل الاستفادة منها بتعيين كوادر تدريسية والمحاضرين لسد النقص الحاصل بالملاك.

ولفت إلى أن هناك شريحة مهمة قدمت خدمة كبيرة وهم المحاضرين وخصوصا الذين لديهم خدمة أكثر من (5سنوات) ومن الواجب على المحافظة أن تجد فرصة عمل مقابل خدماتهم.

واختتم محافظ بغداد حديثة قائلاً أن هناك مشكلة أخرى ظهرت وهي التقاطعات والخلافات مع وزارة التربية فتارة تنقل الصلاحيات إلى المحافظات وتارة أخرى ترجع إلى الوزارة، الأمر الذي يؤدي إلى تخبط في الإدارة والتوجيه.

ويعاني العراق من تدهور واسع في الخدمات خصوصا ملف الكهرباء اثر الفساد المستشري في مفاصل الدولة بإشراف شخصيات تتمتع بنفوذ. وتمكن جميع المسؤولي السابقين المتورطين بهذه الملفات من الفرار.
ويعيش العراق جملة من الأزمات والمشكلات الكبيرة، بسبب الحروب والخلافات الحزبية والسياسية التي أسهمت بتفاقم الفساد وعملت على أضعاف الحكومة وأجهزتها الرقابية على الدوائر والمؤسسات الحكومية.

وتشير الكثير من الإحصائيات الصادرة عن المنظمات العالمية المعنية بشؤون النزاهة ومكافحة الفساد المالي والإداري، إلى أن العراق يحتل الصدارة بنسبة الفساد بين دول العالم ولعدة سنوات متتالية جراء نظام المحاصصة الذي سبب ضعف الدور الرقابي لمجلس النواب بسبب المساومات المتبعة في علاقات الكتل البرلمانية.

المصدر:وكالات

تعليقات