الإثنين 19 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

الأحزاب الكردية ترفع سقف مطالبها للمشاركة بالحكومة

الأحزاب الكردية ترفع سقف مطالبها للمشاركة بالحكومة

كشف مصدر سياسي كردي، اليوم السبت، أن الأحزاب الكردية رفعت من سقف مطالبها للمشاركة بالحكومة الجديدة التي يسعى رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي تشكيلها، فيما أشارت إلى أن أحزاب المعارضة الكردية قد تلجا لمقاطعة الحكومة.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن إسمه، أن الحزب الديمقراطي الكردستاني رفع من سقف مطالبه التي كانت مقتصرة في بداية الأمر على عدد من الوزارات، مبيناً أنه طالب أيضا بتشكيل مؤسسات تضمن التوازن في إدارة الدولة العراقية، فضلا عن الحصول على ضمانات بشأن عدم إقصاء القوى الكردية، وإبعادها عن القرار التنفيذي كما حدث في الحكومات السابقة.

وتابع أن الحزب يجري اتصالات مكثفة مع قوى كردية أخرى لإقناعها بتأييد موقفه، متوقعاً أن يتأخر حسم المناصب المتعلقة بالأكراد في حكومة عبد المهدي، حتى لو أعلنت الحكومة العراقية بشكل جزئي خلال هذا الأسبوع.

في هذه الأثناء، أكدت مصادر كردية أن أحزاب المعارضة في إقليم كردستان تفكر بمقاطعة الحكومة الجديدة”، عازية السبب إلى اقتصار المناصب المهمة على الحزبين الكرديين الرئيسيين (الحزب الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني)”.

وتابعت أن المعارضة متذمرة من التسريبات التي تشير إلى منح الحزبين الكرديين عددا من الوزارات في حكومة عبد المهدي، موضحة أن الأحزاب الكردية المعارضة ستدعو إلى منح المناصب الوزارية للأكراد من التكنوقراط، وبخلاف ذلك فإن المقاطعة هي الحل.

وكلف رئيس الجمهورية برهم صالح رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي الشهر الماضي بتشكيل الحكومة، حيث ستنتهي مهلته في بداية تشرين الثاني المقبل، فيما أكد عبد المهدي أنه سينتهي منها قريبا.

ويشار إلى أن طبيعة النظام السياسي والأحزاب السياسية في العراق بعد عام 2003 لعب دوراً سلبياً في تمزيق التعايش والإندماج بين أفراد المجتمع، عبر قيامه على أسس المحاصصة والطائفية والقومية، الأمر الذي ساهم في خلق هويات طائفية ومذهبية وعرقية ومناطقية على حساب الهوية الوطنية العراقية الجامعة، مما أفقد النظام إمكانية بناء مؤسسات الدولة القوية، والحفاظ على أهم مقومات التسامح والسلم الأهلي.

المصدر:وكالات

تعليقات