الموصلسياسة وأمنية

نينوى تحمل الحكومة تأخر إعادة إعمارها

حمل عضو مجلس محافظة نينوى،”خلف الحديدي”، اليوم الاثنين، الحكومة المركزية مسؤولية التخبط في إعادة إعمار المحافظة، فيما كشف عن خطة لجمع المبالغ المخصصة للإعمار.

وقال الحديدي في تصريح له، أن الحكومة المحلية قامت بحلول ترقيعية في نينوى وعملت على إكساء بعض الشوارع ولكنه شيء بسيط جداً أمام الدمار الذي تعرضت له المحافظة، مبينً أنه قدم مقترحاً لإفتتاح بنك دولي في نينوى من اجل أن يوضع فيه جميع أموال إعمار المحافظة على أن تقوم الدول المانحة بإستقطاب الشركات الكبرى التي تجد فيها الرصانة لإعادة إعمار نينوى وبموافقة الحكومة المركزية.

وأضاف أن هناك تعدد لمصادر التمويل والقرار في نينوى بشكل شبه مقصود، حيث أربك العمل بشكل كبير في إعمار نينوى، لافتاً إلى أن الحكومة الإتحادية عقّدت حل مشكلة إعمار نينوى بسبب تعدد مصادر التمويل، من دون وضع خطة مدروسة بحيث لا يتم دمج الجهات المانحة في مشروع واحد وإنما توزيعها على المحافظة بشكل لا يخلط المال مع بعضه.

وأكد الحديدي، أن لجنة التخطيط الاستراتيجي في محافظة نينوى وجهت كتاباً إلى صندوق الإعمار ووزارة التخطيط ورئاسة الوزراء والمحافظة من أجل تزويد لجنة التخطيط بكل الخطط والمشاريع لغرض المقاطعة فيما بينها وضمان عدم خلط الأموال المخصصة للمشاريع وتلافي حالات الفساد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق