الأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنية

عبد المهدي يعرض حكومته على البرلمان مساء اليوم

يعرض رئيس الوزراء العراقي المكلف “عادل عبد المهدي” لائحة تشكيلته الوزارية وبرنامجه الحكومي على البرلمان، اليوم، وسط إعتراضات من تحالف سني بارز وجدل بشأن التصويت السري.

وأكدت مصادر سياسية أن ” عبد المهدي سيقدم تشكيلة تضم 18 وزارة من أصل 22 للتصويت عليها من قبل البرلمان، على أن يرجئ أربع وزارات، بينها الدفاع والداخلية، للتصويت عليها في وقت لاحق، وذلك بسبب عدم الإتفاق على الأسماء المرشحة لها”.

وأظهرت تسريبات أن “محمد علي الحكيم سيشغل حقيبة الخارجية، وثامر الغضبان حقيبة النفط، وقصي السهيل حقيبة التعليم العالي، وعلاء الدين الخطيب حقيبة الصحة، وفيان دخيل حقيبة الهجرة، ولؤي القيس حقيبة الصناعة”.

وسارع تحالف “القرار العراقي” الذي يضم عدد من الكتل البرلمانية السنية إلى التحفظ على التشكيلة الحكومية وعلى المنهاج الحكومي الذي قدمه عبد المهدي للبرلمان.

وقال التحالف في بيان له، أنه “يعد نفسه غير مشارك في تشكيل الحكومة، وإنه سيشكل جبهة معارضة إيجابية تعتمد على مراقبة الأداء الحكومي، وتقييم هذا الأداء حسب تطور الأمور والأحداث”.

وأضاف أن “البرنامج الحكومي لعبد المهدي لم يتضمن شيئاً بخصوص إعادة إعمار المدن التي دمرتها الحرب ضد تنظيم الدولة أو أي جدول زمني لإعادة النازحين إلى مناطقهم، خاصة المناطق التي لم يسمح لأهلها حتى الآن بالعودة إليها مثل منطقة جرف الصخر ومدينة بيجي”.
من جانب أخر أكد زعيم تحالف سائرون “مقتدى الصدر” رفضه للتصويت السري في مجلس النواب على حكومة عبد المهدي، وتقاسم المغانم والمحاصصة الطائفية والعرقية وعودة الوجوه القديمة.

وشدد الصدر في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، على أن “الشعب يريد إصلاح النظام من خلال حكومة نزيهة بأفراد من التكنوقراط المستقلين يشرف عليها رئيس الوزراء المكلف، ومن دون ضغوط من الأحزاب والكتل”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق