الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

تفاقم معاناة مئات العائلات النازحة في مخيم بالأنبار

تفاقم معاناة مئات العائلات النازحة في مخيم بالأنبار

أكد مستشار محافظ الانبار للشؤون الإغاثية “مازن خالد ابو ريشة”، اليوم الخميس، أن مخيم الـ ١٨ غربي مدينة الرمادي لا يزال يضم ٣٨٠ أسرة نازحة، مشيرا إلى وجود نية لإغلاقه مع تدهور اوضاع العائلات المعيشية وعدم توفير البديل المناسب لهم.

وقال أبو ريشة في تصريح له، أن مخيم الـ ١٨ غربي مدينة الرمادي شهد في الآونة الأخيرة عودة عشرات العائلات النازحة إلى مناطق سكناها المستعادة بصورة طوعية ولاتزال ٣٨٠ عائلة نازحة في المخيم.

وأضاف أبو ريشة، أن الحكومة المحلية في الانبار وبالتنسيق مع القوات الأمنية والمنظمات الإنسانية تروم في غضون الأيام القليلة المقبلة بإغلاق المخيم على خلفية رغبة النازحين العودة إلى مناطق سكناهم المستعادة بصورة طوعية على حد تعبيره.

ولم تنتهِ معاناة العائلات الأنبارية النازحة في مخيمات النازحين في محافظة الأنبار ودهوك في شمال العراق، رغم انتهاء العمليات العسكرية في مناطقهم، والتي دُمِّرت بشكل كبير نتيجة القصف المستمر.

ظروف معيشية صعبة يعيشها العائلات النازحة في مخيمات الخالدية والحبانية وعامرية الفلوجة في الأنبار و “مخيم الداودية” في محافظة دهوك الجبلية، والتي تشهد سوء الخدمات الصحية، مع نقص في المواد الغذائية داخل المخيم.

وتخبط الحكومات المحلية والمركزية، وعدم معرفتهم بطرق إدارة الدولة والمؤسسات، وتفشي ظاهرة الفساد الإداري والمالي، أدى إلى تأخير عودة النازحين لمناطقهم التي لم تُؤَهَّل من الدمار، ولم تُؤَمَّن من المخلفات الحربية.

المصدر:وكالات

تعليقات