الأحد 18 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » إقتصاد »

موازنة العراق.. عودة أزمة حصة كردستان والبصرة

موازنة العراق.. عودة أزمة حصة كردستان والبصرة

عادت الخلافات حول الموازنة العراقية للعام المقبل 2019، خصوصا ما يتعلق بحصة إقليم كردستان ومطالب مالية لمحافظة البصرة جنوب البلاد، فيما قرر مجلس الوزراء الجديد إحالتها إلى البرلمان من أجل التصويت عليها، وفقا لما أعدته الحكومة السابقة برئاسة “حيدر العبادي” بعد إدخال تعديلات طفيفة عليها.

وأفاد مصدر مطلع في لقاء صحفي ، بوجود آراء مختلفة بشأن الموازنة الجديدة، متوقعا أن تتطلب مسألة التصويت عليها وقتا طويلا، نتيجة لاختلاف وجهات النظر بشأنها.

وأوضح أن أبرز الخلافات تتعلق بحصة إقليم كردستان، حيث يطالب ممثلو الإقليم في البرلمان بالنسبة السابقة البالغة 17% من اجمالي الموازنة، في حين تصر كتل أخرى على تخفيض هذه النسبة إلى 12.7%.

وأضاف هذا الأمر دفع المحافظات الجنوبية ومنها البصرة للمطالبة بحقوق مالية على غرار ما سيمنح لإقليم كردستان، وهناك إصرار من نواب محافظة البصرة على ضرورة منح المحافظة امتيازات تفوق المحافظات الأخرى، كونها منتجة للنفط.

من جانبه قال محافظ البصرة “أسعد العيداني” ، أنه من الضروري أن تتضمن موازنة 2019 صرف مخصصات “بدل تلوث” لسكان المحافظة، لتعويض الأضرار الناجمة عن التلوث المتعلق بالصناعات النفطية.

وتابع أن مقترحه جاء نتيجة لكون التلوث البيئي الناجم عن عمليات استخراج وتصدير النفط أكبر مما يتصور البعض، داعيا خلال تصريح صحافي مؤخرا إلى عرض الحقائق المتعلقة بذلك على البرلمان.

وزاد أن مطالبته بحقوق محافظة البصرة أمر قد لا يروق للكثيرين، و على أهالي المحافظة المطالبة ببدل تلوث أكثر من المطالبة باستحقاق وزاري على الرغم من أحقية البصرة بوجود وزراء منها في الحكومة .

وكانت حكومة “عبد المهدي”،وافقت يوم الأحد الماضي، على إرسال مشروع موازنة 2019 إلى البرلمان من أجل التصويت عليها، وتقدر قيمتها بنحو 128.4 تريليون دينار عراقي (107 مليارات دولار)، بعجز مالي يصل إلى 20 مليار دولار، وتم احتساب سعر برميل النفط عند 56 دولاراً حيث تشكل إيرادات النفط نحو 99% من دخل العراق.

المصدر:وكالات

تعليقات