الأحد 18 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » إقتصاد »

محاولات لإتلاف فضائح فساد مالية بوزارة النفط

محاولات لإتلاف فضائح فساد مالية بوزارة النفط

حذر مصدر في وزارة النفط العراقية، اليوم الأربعاء، من إتلاف مئات الوثائق التي تتعلق بقضية مستودع “المفتية” للمنتوجات النفطية، الذي تحقق فيه هيئة النزاهة، بعد إتهامات بشأن تفكيكه وبيعه “سكراب”، إلى إحدى الدول المجاورة.

وأكد المصدر، بتصريح صحفي، أن “أحد المتورطين بالقضية التي أحيلت للنزاهة لديه مخطط لإتلاف جميع الوثائق التي طلبتها هيئة النزاهة”.

وأضاف، أن ” هناك وثيقة صادرة من ديوان الرقابة المالية فيها أسماء ثلاثة أشخاص أشرفوا على عملية تقطيع المستودع وبيعه سكراب”.

وأوضح، أن “شخص من بين الأشخاص الثلاثة، ويدعى (داوود سالم أحمد)، أسندت له الكثير من المواقع والإدارات خلال عام واحد، هو المسؤول الثاني بعد وزير النفط السابق”جبار اللعيبي” عن قضية مستودع المفتية للمنتوجات النفطية، داعياً هيئة النزاهة التحفظ على الوثائق الموجودة في مقر هيئة توزيع المنتجات النفطية في الجنوب قبل إتلافها، فضلاً عن منع الأشخاص الثلاثة من السفر”.

وبموجب الوثائق الموجودة، فإن فريق مشكل من رئيس المهندسين الأقدم، داوود سالم أحمد، ورئيس المهندسين قاسم محمود صالح، ومعاون رئيس المهندسين فرزدق الحلو، هو من يشرف على تنفيذ مشاريع (المنتجع السياحي)، الذي تم التعاقد على إنشائه بدل مستودع المفتية للمنتجات النفطية، فضلاً عن مشاريع تأهيل نهر العشار- مستشفى النفط- مشروع جسر الزبير، بموجب كتاب مكتب وزير النفط، بتاريخ 3/ 5/ 2017″.

وأظهرت الوثيقة الصادرة عن “ديوان الرقابة المالية”، إستفسار دائرة التدقيق عن اللجنة الفريق الوزاري، مع بيان الموقع الذي يتواجد فيه الفريق، وصلاحياته الإدارية والقانونية والمالية والألية المتبعة لتمويله نشاطه الإشرافي والتشكيل الإداري الذي يرتبط به.

المصدر:وكالات

تعليقات