الأحد 18 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » إقتصاد »

نكبة الأسماك تهدد "المسكوف" العراقي

نكبة الأسماك تهدد “المسكوف” العراقي

فقد العراق أكثر من نصف ثروته السمكية وفقا للتقديرات ، ومع تحذيرات وزارة الصحة من تناول السمك المصاب بالمرض المعروف بتليف الغلاصم، أصبحت عشرات المطاعم المتخصصة بإعداد أكلة السمك العراقية الأشهر المسماة “المسكوف” مهددة بالإغلاق.

وقال أصحاب تلك المطاعم في تصريح صحفي ، أن مبيعاتهم من “المسكوف” المجهز للمنازل أو للزبائن الوافدين إلى المطاعم تراجعت كثيراً.

وأضاف “وعد جبر” أحد أصحاب المطاعم ، أنا أعمل في مهنة شيّ السمك منذ 40 عاماً ، وورثت هذه المهنة عن أبي ولم تمر علينا كارثة كهذه، وما سمعت بها من قبل، وكان سعر السمك مناسبا حتى للفقير لوفرة أحواض التربية في العراق، لكن بعد هذه الكارثة لم أبع أي سمكة، فالمواطن بات يخاف من شراء السمك حتى من الأحواض الطينية.

وتابع من يوم وقوع الكارثة إلى هذه اللحظة لم يظهر مسؤول ، يدلي لنا بتصريح لمعرفة من يقف وراء هذه الجريمة، وهل هناك أجندة سياسية تقف خلفها، وناشد تدخل الأمم المتحدة لأن كل شيء في العراق بات مستهدفاً بالإقصاء، ولم يعد العراقي وحده مستهدفا بالقتل ، بل حتى السمك يقتل اليوم.

وزاد “صادق عطوان” في حديثه قائلاً ، أن موعد استيراد السمك من إيران يكون في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني سنوياً وينتهي في 5 مايو/أيار من كل عام، ولا أستبعد أن تقف ايران خلف هذه الكارثة.

واطلق أصحاب مزارع تربية الاسماك على الكارثة التي تمر ، مصطلح “حرب الأسماك”، في تأكيد على أن الحادث ليس عفوياً ، وسط اتهامات بتورط الميليشيات بتسميم مياه النهر والتسبب في نفوق ملايين الأسماك في مزارع نهر الفرات.

المصدر:وكالات

تعليقات