الإثنين 19 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الحشد الشعبي.. دولة تتحدى القانون »

ميليشيا الحشد تطالب الحكومة بزيادة مخصصاتها المالية

ميليشيا الحشد تطالب الحكومة بزيادة مخصصاتها المالية

أزمات ملاحقة يعيشها رئيس الوزراء الجديد “عادل عبد المهدي” منذ توليه منصبه ، ومؤخرا  دخل في دوامة أزمة جديدة حول وضع هيئة ميليشيا “الحشد الشعبي” ومخصصاتها المالية ، حيث عقد “عبد المهدي” اجتماعاً مع نائب رئيس الهيئة “أبو مهدي المهندس”، فيما طالبت ميليشيا عصائب أهل الحق” بزعامة “الخزعلي ” ، بزيادة رواتب افراد ميليشيا الحشد ، في ظل كلام عن تراجع فرص “عبد المهدي” في شغل الوزارات الشاغرة في حكومته في جلسة البرلمان القادمة .

وافادت مصادر صحفية نقلا عن أخرى سياسية مسربة قولها ، بأن” قادة في «الحشد الشعبي» أرسلوا طلبات إلى رئيس الوزراء “عادل عبد المهدي” يبلغونه بتذمرهم بسبب مخصصات «الحشد» في الموازنة المالية، وطالبوا بمساواة رواتب عناصر «الحشد» مع رواتب عناصر الجيش والشرطة”.

وأكدت ، أن “عبد المهدي يواجه تحديات صعبة في تمرير الموازنة المالية للعام المقبل، على رغم تعافي أسعار النفط وتوقع زيادة قيمة الموارد المالية التي سيحصل عليها العراق في العام المقبل، إلا أن مطالب مجالس المحافظات ووضع خطط لإعادة الإعمار والتحديات الأمنية تمثل عقبات أمام إقرارها في البرلمان سريعاً “.

وأشارت إلى أن “عبد المهدي يواصل عقد اجتماعات منفصلة مع قادة الكتل بعيداً من الإعلام، لحسم موضوع الحقائب الوزارية الثمانية الشاغرة في حكومته بعد تلقيه تحفظات عدة على المرشحين إليها، فيما ألمح نواب إلى أن عدداً من وزراء الحكومة الجديدة قد يقالون بسبب شبهات فساد وشمولهم بإجراءات الاجتثاث “.

واستبعدت المصادر أن” ينجح عبد المهدي في تقديم مرشحي الحقائب الشاغرة إلى البرلمان اليوم كما كان مقرراً، بسبب الخلافات بين الكتل خصوصاً حول مرشحي حقيبتي الدفاع والداخلية والتي يدير شؤونها عبد المهدي بالوكالة إلى حين حسم أمرها”.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات