الجمعة 16 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » ازمة الكهرباء في العراق »

ناشطون يطلقون حملة تغليف أعمدة الكهرباء بموسم الأمطار

ناشطون يطلقون حملة تغليف أعمدة الكهرباء بموسم الأمطار

أطلق ناشطون عراقيون، حملة واسعة لتغليف أعمدة الكهرباء في كافة المحافظات العراقية، بهدف الحفاظ على حياة المارة، وحماية التلاميذ الصغار من التعرض للصعق، بعد تزايد الوفيات أخيراً بسبب الصعق الكهربائي خلال موسم الأمطار، في ضل الإهمال الحكومي المتعمد لأزمة الكهرباء التي تعرض المواطنين للخطر.
وجاءت الحملة بعد مناشدات لصفحات إجتماعية على مواقع التواصل الإجتماعي، مرفقة بصور ومقاطع تسجيلية أظهرت تعرض المارة للصعق الكهربائي خلال الأمطار، بسبب ملامستهم أعمدة الكهرباء التي يتم تثبيتها على الأرصفة، ونتيجة لغرق الشوارع.

وقال، الناشط “عامر الدليمي” بتصريح صحفي، أنه “تزايدت حالات الصعق الكهربائي أخيراً، وتوفي عدد من الشباب والأطفال بسبب أعمدة الكهرباء التي تتحول خلال الأمطار إلى خطر يقود إلى موت محتم بسبب تهالك الشبكات الكهربائية في عموم العراق”.

وأضاف أنّ “الحملة قام بها شباب متطوعون من مختلف المحافظات، وتتضمن شراء شريط لاصق بلاستيكي ولفه على العمود الكهربائي بإرتفاع مترين ليكون عازلاً جيداً في حال ملامسة أحدهم العمودَ الحديدي”.

وبين، أن “ما دفع الشباب للخروج في مجموعات والتجول في الشوارع، وتغليف الأعمدة الكهربائية، هو تفاعلهم الإيجابي مع الصور والفيديوهات التي نشرت بمواقع التواصل الاجتماعي في البلاد، عن تعرض أطفال وشباب للصعق خلال مرورهم قرب أعمدة الكهرباء”.

وأرفق الناشطون على مواقع التواصل، الحملة المستمرة في معظم المحافظات العراقية، بوسم “حملة تغليف أعمدة الكهرباء”.

وأثنى مواطنون على هذه الخطوة والمبادرة التي وصفوها بالإنسانية والنبيلة، للحفاظ على أرواح المارة وخاصة الأطفال الصغار الأكثر عرضة للخطر.

وبحسب مهندسين، فإنه لم تطرأ أي تحسينات على الشبكات الكهربائية بعد عام 2003، والتي أنشأ معظمها في فترة الثمانينيات والتسعينيات، ما عرضها للتهالك وحدوث التسريب، خاصة الأعمدة الكهربائية الحاملة لأسلاك الطاقة عالية التردد المنتشرة في كل شارع وزقاق، الأمر الذي يؤكد الفساد والإهمال الحكومي في جميع مفاصل الدولة.

المصدر:وكالات

تعليقات