الأزمة السياسية في العراقحكومة عبدالمهدي العرجاءسياسة وأمنية

خلافات وتباين بمواقف سائرون وفتح حول الداخلية

المشاورات بين الكتل السياسية في العراق متواصلة في شأن الأسماء المرشحة لشغل الحقائب الوزارية الشاغرة منذ اسبوعين تقريبا ، وسط خلافات حادة حول حقيبتي الداخلية والدفاع ، حيث أكد تحالف «الفتح» أن الاتفاق على القبول بتولي “فالح الفياض” وزارة الداخلية، لكن كتلة «سائرون» نفت ذلك وأكدت رغبتها في تغيير الأسماء المرشحة.

وأكد النائب عن الفتح “أحمد الكناني” في بيان صحفي ، أن ” المعلومات المتوافرة لدينا تقول أن فالح الفياض سيُطرح في جلسة الاثنين المقبل كمرشح لوزارة الداخلية عن كتلة البناء”، مرجحاً أن ” يتم التصويت له”، مشيرا إلى أن “تأكيدات في هذا الخصوص جاءت بعد زيارة قام بها رئيس تحالف الفتح “هادي العامري” لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر برفقة الفياض وحصل شبه اتفاق على تولّي الأخير حقيبة الداخلية”.

من جانبه ، أكد النائب عن تحالف سائرون “قصي الياسري” في تصريح مماثل ، أن ” هناك حراكاً سياسياً لتغيير الأسماء المطروحة لوزارتي الدفاع والداخلية خلال اليومين المقبلين”، مضيفا أن ” ادارة الوزارات الأمنية بالوكالة مسألة وقت إلى أن يتم تمرير مرشحي تلك الوزارات ” ، مشيرا إلى أننا ” لا يمكن أن نسمح بالاستمرار في إدارة تلك الوزارات بالوكالة، خوفاً من تكرار سيناريو عام 2010 “، معتبراً أن “تحالف الفتح لا يزال يصر على طرح فالح الفياض كمرشح وحيد لوزارة الداخلية”.

وكان رئيس الوزراء الجديد “عادل عبد المهدي” استلم وزارتي الدفاع والداخلية «بالوكالة» إلى حين تسمية وزيرين أصيلين.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق