الأزمة السياسية في العراقالصراع السياسيسياسة وأمنيةعام 2018 في العراق

العبادي يسعى لتشكيل جبهة برلمانية معارضة

للاحتفاظ بمنصب مناسب يحقق له اهدافه الحزبية والشخصية ، يستعد رئيس الوزراء السابق، وزعيم تحالف النصر “حيدر العبادي “، لتشكيل نواة جبهة معارضة داخل البرلمان تتبنى نهجاً يعارض مسار العملية السياسية، وتكون مؤثرة في صنع القرار السياسي وتشريع القوانين البرلمانية، ما ينتظر أن يؤدي إلى تعقيد مهمة رئيس الحكومة الجديد “عادل عبد المهدي”، ويرى مراقبون للشأن العراقي أنّ البلاد لم تشهد تشكيل كتل معارضة منذ عام 2003، وأنّ هذه الخطوة ستكون ناجعة، وسيكون لها دور مؤثر في قرارات الحكومة والبرلمان، خلافاً لما كان سيحصل لو ارتضى “العبادي” بمنصب معين في الحكومة، خصوصاً بعد نجاحه في إقناع كتل أخرى بهذا التوجه.

وكشف مصدر من تحالف النصر فضل عدم الكشف عن اسمه بتصريح صحفي ، أنّ “الإقصاء الذي تعرّض له تحالف النصر، من قبل حكومة عبد المهدي، والتي لم تمنحنا أي وزارة، دفع باتجاه تغيير تفكير التحالف ورئيسه (حيدر العبادي)”، معتبراً أنّ “العبادي اليوم، بدأ حراكاً فعلياً للإعداد لنواة معارضة برلمانية” ، مؤكدا أنّ “هذه المعارضة ستعمل بشكل رسمي داخل البرلمان، وتسعى لتعديل مسار العملية السياسية في البلاد، بعد أن انحرفت عن جادة الطريق”، لافتاً إلى أنّ “ائتلاف النصر بأكمله سيكون جبهة معارضة، وستنضم إلى الجبهة كتل سياسية أخرى تعرّضت للتهميش في الحكومة، إذ يتم العمل حالياً على استقطابها ومن بينها ائتلاف الحكمة بزعامة “عمار الحكيم”، وعدد من نواب دولة القانون، وغيرهم من النواب” بحسب المصدر .

وأشار إلى أنّ “جبهة المعارضة، ستكون جبهة واسعة، وسيكون لها الدور الكبير بالتأثير بشكل إيجابي في العملية السياسية، وتشريع القوانين داخل البرلمان”، مؤكداً: “ستعمل الجبهة وفق برنامج مدروس يتم إعداده حالياً، وستأخذ على عاتقها إنهاء مظاهر الفساد، والمقايضات السياسية، والابتزاز السياسي، ولن تكون جبهة انتقامية على ما لحقنا من تهميش، بل ستكون جبهة مؤسساتية، تعمل لصالح الشعب، وتمرير القوانين التي تخدمه، لا التي تخدم الطبقة السياسية” حسب اعتقاده .

وأضاف ان “هناك خطة متكاملة لتشكيل هذه الجبهة، وهناك ترحيب من الكثير من الجهات السياسية بها، فضلاً عن أنّه لا يمكن تعديل المسار من دون وجود جبهة معارضة”، مشيراً إلى أنّ “رئيس تحالف النصر حيدر العبادي، رفض جميع الضغوط، والمحاولات لثنيه عن تشكيل هذه الجبهة، حيث عرضت عليه مناصب كنائب رئيس الجمهورية، وما زالت الضغوطات تمارس عليه لإقناعه بالقبول بالمنصب، وترك توجهه نحو تشكيل جبهة المعارضة” حسب تعبيره .

وشدّد على أنّ “العبادي لن يقبل بأي منصب، وسيستمر بطريقه نحو تشكيل الجبهة المعارضة”، لافتاً إلى أنّ “هناك جهات سياسية عملت على تهميش دور العبادي وتحالفه، لكنّه يصر على أن يكون فاعلاً ومؤثراً بشكل إيجابي في العملية السياسية، وأنّ المعارضة هي الخيار الوحيد لتحقيق ذلك”.

ولم يحصل تحالف النصر، وكذلك تيّار الحكمة، على أي حقيبة وزارية في الحكومة، بعد تنصّل “عبد المهدي” من وعوده لهما، بتشكيل حكومة توافقية، الأمر الذي أثار استياءهما بشدّة، ما دفع بالعبادي إلى التوجه نحو إنشاء الجبهة المعارضة.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق