الأزمة السياسية في العراقالحكومة الجديدة.. أزمات وتحدياتحكومة عبدالمهدي العرجاءسياسة وأمنية

“عبدالمهدي” يتخبّط باستكمال حكومته بسبب الضغوط

أزمات عصفت بالحكومات التي أنشأها الإحتلال الامريكي منذ دخوله البلاد ، لم تكن حكومة “عبد المهدي” بمنأى عنها ، فمفاوضات إكمال الحقائب الوزارية لازال جارياً ، دون ظهور بوادر لإنهاء الأزمة.

وقالت مصادر صحفية بتصريح لها ،أن “عبد المهدي” يعتزم إجراء تغييرات جوهرية صادمة في حكومته، وتغيير بعض الوزراء المتهمين بالإرهاب والفساد، أو بحجة الإنتماء إلى حزب البعث.

وأوضحت المصادر أن النواب تلقوا معلومات عن شمول ثلاثة وزراء في حكومة عبد المهدي بإجراءات المساءلة، .

وبينت أن موقف “عبد المهدي” بات حرجاً بسبب الخلافات السياسية والملفات التي تلوح بها بعض الكتل بشأن وزرائه، الأمر الذي يقلل من فرص إكماله التشكيلة الحكومية في أقرب وقت.

وتابعت أن التراكمات ،والخلافات السياسية بشأن الوزارات الشاغرة، تعترض طريق “عبد المهدي” ، وتحول دون إمكانية تلافي كل ذلك والتوجه نحو إكمال التشكيلة الحكومية خلال الفترة الحالية.

وأشارت إلى أن مجريات الحوارات السياسية بين الكتل وبين “عبد المهدي” والخلافات العميقة بينها، تؤشر إلى عدم القدرة على حسم إكمال التشكيلة الحكومية خلال الجلسات القريبة المقبلة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق