إقتصادالحكومة الجديدة.. أزمات وتحدياتسياسة وأمنية

من المسؤول عن ضياع 7 مليارات دينار عراقي ؟

إستشرى الفساد بشتى أنواعه في البلد ، فأصبح ظاهرة ملازمة للحكومات المتعاقبة منذ عام 2003 ، حيث أقر محافظ البنك المركزي العراقي “علي العلاق” ، بأن سبعة مليارات دينار (5.83 ملايين دولار) تعرضت للتلف بسبب غرق خزائن مصرف الرافدين الحكومي، نتيجة دخول مياه الأمطار إليه.

وقال العلاق خلال جلسة استماع داخل البرلمان ، لقد دخلت المياه إلى خزائن مصرف الرافدين وتسببت بضرر للأوراق النقدية ، وأن المبلغ المثبت لم يكن 10 مليارات دينار، بل في حدود 7 مليارات موزعة على أوراق بفئات مختلفة.

وأضاف لسنا بصدد النظر إلى الأمر على أنه خسارة هذه المبالغ، بل قيمة طبع الورقة النقدية الواحدة التي تكلف عادة بين 2 و 4 سنتات ،وحينما سأله رئيس البرلمان “محمد الحلبوسي” ، هل كان التلف 100%، أجاب العلاق نعم.

وطالب البرلمان من البنك المركزي صوراً ودلائل تدعم رواية محافظ المركزي، وفتح تحقيق واسع في الحادثة.

وأضاف مسؤول في الدائرة القانونية بالبرلمان بتصريح صحفي ، أن هناك أعضاء في البرلمان بدأوا أمس الثلاثاء حراكاً لجمع توقيعات لإقالة محافظ البنك المركزي ومدير مصرف الرافدين بتهم الفساد والخلل الوظيفي ، وأن البنك المركزي بات مطالباً بصور وتسجيلات مصورة تؤكد حقيقة الأمر، والكشف عن مكان السبعة مليارات دينار التالفة، كما أنه ملزم بالإجابة عن سبب عدم إعلانه ذلك قبل أن يتم كشف الموضوع من قبل نواب في البرلمان عبر مصادر لهم.

من جانبهم إعتبر ناشطون ومواطنون الحادث جزءاً من الفساد المالي المستشري في البلاد ، فقالوا في مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” سؤال يطرح نفسه لماذا لم يتم نشر صور السبعة مليارات دينار التي أفسدتها مياه الأمطار في مصرف الرافدين مياه الأمطار تدخل المصرف وتتلف مليارات! هل يوجد عاقل يصدق هذا الكلام.

ووصف محللون ماليون الحادثة بالفضيحة المدوية ، وذكر خبراء اقتصاد ليس من المعقول أن يقوم مصرف حكومي بخزن العملة في أماكن معرضة للحرائق أو الفيضانات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق