الخميس 13 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » البطالة في العراق »

بغداد تعلن اطلاق تعيينات تربية الكرخ الثالثة

بغداد تعلن اطلاق تعيينات تربية الكرخ الثالثة

أعلن محافظ بغداد “عطوان العطواني”، اليوم الخميس، فتح باب التعيين على ملاك مديرية تربية الكرخ الثالثة بعد مصادقة وزارة المالية على ملاكها، مؤكدا أن المديرية ستتسلم طلبات التعيين إبتداءاً من يوم غد الخميس ولمدة عشرة أيام.

وقال المكتب الإعلامي لمحافظ بغداد، في بيان له، أن “وزارة المالية صادقت على ملاك مديرية تربية الكرخ الثالثة جاء ذلك بعد مطالبات مستمرة وضغوطات من قبل محافظ بغداد المهندس عطوان العطواني وخلال سنة كاملة من اجل الحصول على استثناء لمحافظة بغداد وتم الاتفاق وبشكل نهائي مع وزارة المالية على إطلاق الدرجات الوظيفية لهذه المديرية”.

وأكد البيان أنه “سيتم إعلان مواعيد أخرى تباعاً لباقي المديريات للتقديم على التعيين بعد أن يتم مصادقة الملاكات من قبل وزارة المالية”، لافتا إلى أن “محافظة بغداد بذلت جهدا كبيرا من خلال مخاطبات متكررة “.

وأوضح أن “المخاطبات شملت إرسال مخاطبة لمجلس الوزراء بتاريخ 23/10 /2017 لإطلاق الدرجات الوظيفية لمديريات التربية والصحة إذ قامت الأمانة العام بإرسال الكتاب إلى وزارة المالية وكانت إجابة المالية بعدم جواز التعيين على الملاك لعام 2016/2017 ومن ثم قامت المحافظة بمخاطبة مكتب رئيس الوزراء بإطلاق الدرجات الوظيفية بتاريخ 6/11/2017 ولم تردنا في حينها إجابة ، فيما تم مخاطبة وزارة المالية بتاريخ 6/11/2017 لإطلاق الدرجات الوظيفية لمديريات التربية والصحة ولم تردنا إجابة”.

واستفحلت ظاهرة بيع الدرجات الوظيفية في محافظات جنوب العراق بشكل واسع في السنوات القليلة الماضية، وتشكلت مافيات خاصة ومنظمة تدير عمليات البيع عبر وسطاء موثوقين، ولا تترك خلفها أي أدلة يمكن كشفها، لكنها أظهرت بالمقابل عصابات أخرى تسرق أموال المواطنين بدرجات وظيفية وهمية وقع الكثير في فخها.

وتتفاوت أسعار تلك الدرجات حسب نوع الوزارة والمنطقة والمحافظة والمسؤول أو النائب، أو التابعين للمسؤول او التابعين للنواب، الذين يحصلون على الدرجات من أي وزارة، فهناك من يطلب أموالا كبيرة، وهناك من يطلب هدايا قيمتها ذهب.

وتشير إحصائيات نشرتها وسائل إعلام إلى أن 75% من الدرجات الوظيفية تنحصر بين أقارب المسؤولين بحسب مصدر في الحكومة العراقية، فيما تبرز الحاجة اليوم أكثر من أي وقت آخر، إلى آلية لمنع احتكار أصحاب النفوذ لتلك الدرجات.
ولا تخلو الأحزاب في العراق من ظاهرة تعيين أشخاص من أقارب وأبناء المسؤولين الذين يتقلدون مناصب قيادية ضمن أحزابهم السياسية من دون كفاءة علمية أو إدارية.

المصدر:وكالات

تعليقات