سياسة وأمنية

حقوق الإنسان في ديالى: ملف الألغام معلق منذ 30 عام

كشف مكتب حقوق الإنسان في محافظة ديالى، اليوم الأربعاء، ملف معلق منذ 30 عاما رغم خطورته على حياة المدنيين شرق المحافظة.

وقال مدير مكتب حقوق الإنسان في ديالى “صلاح مهدي”، أن “تدفق السيول الموسمية من الحدود العراقية- الإيرانية مع حلول موسم كل شتاء تزيد قلقهم من أن تحمل معها ألغاماً ومقذوفات حربية غير منفلقة باعتبار مناطق واسعة من الحدود ضمن قاطع شرق ديالى يضم حقولا ضخمة من ألغام تعود لحرب الثمانيات من القرن الماضي”.

وأضاف مهدي، أن “المناطق التي تنتشر بها الحقول والتي تمتد لعشرات الكليومترات، تسمى ارض الحرام، لخطورتها”، مؤكدا أن “حجم ما تحتويه تلك الحقول من ألغام وفق بعض الجهات المختصة، هو لغم لكل ثلاثة مدنيين من أهالي ديالى، ما يؤشر كثافة تلك الألغام التي تحتل مناطق واسعة هي بالأساس أرض خصبة لكنها خارج نطاق العمل”.

وأشار مدير مكتب حقوق الإنسان إلى أن “ملف الألغام على الحدود العراقية- الإيرانية معلق حسمه منذ 30 سنة رغم خطورته على حياة المدنيين”، لافتا إلى أن “العديد من الأبرياء سقطوا ضحية تلك الألغام خلال السنوات الماضية”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق