الخميس 13 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الزراعة في العراق »

عودة الزراعة البعلية في العراق

عودة الزراعة البعلية في العراق

أسهمت الأمطار الغزيرة التي سقطت على مناطق مختلفة من العراق في عودة الزراعة “الديمية” (البعلية) من جديد بعد توقفها لأكثر من عقد بسبب تغيرات المناخ، وتصحر الأراضي والاهمال الحكومي للزراعة وعدم تقديم أي دعم للمزارعين.

وقالت مصادر مطلعة بلقاء صحفي ، “أقدم المئات من المزارعين العراقيين على بذر حقولهم بالمزروعات التي تعتمد على مياه الأمطار بشكل أساسي في نموها، خاصةً محاصيل القمح والشعير، بعد سنوات من التوقف”.

وأوضحت “الزراعة الديمية هي أحد أنواع الزراعة التي تعتمد على مياه الأمطار بشكل أساسي، حيث يتم الاعتماد عليها في سقي المزروعات عندما يكون معدل الهطولات المطرية أعلى من 500 ملم في السنة”.

وتابعت “تُعد الزراعة “الديمية” أحد أقدم أساليب ري المحاصيل الزراعية في العراق، وتمتد إلى مراحل تاريخية قديمة، وهي تعتمد على مياه الأمطار، لكنها تقلصت أخيراً بشكل غير مسبوق مما جعلها تقترب كثيراً من الاندثار”.

ويُعتبر العراق من بين أكثر دول المنطقة استيراداً للحبوب، وخاصة القمح والأرز ، إذ توزعها الدولة على الشعب ضمن برنامج حصص التموين المعتمد منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي، إبان فرض الحصار على البلاد.

المصدر:وكالات

تعليقات