الأزمة السياسية في العراقالصراع السياسيسياسة وأمنية

نائب سابق: سعر منصب وزير الدفاع 30 مليون دولار

في وقت يخوض فيه رئيس الحكومة “عادل عبد المهدي”مفاوضات مع القوى والكتل والاحزاب السياسية حول استكمال ثماني وزارات لا تزال شاغرة، ومن بينها وزارة الدفاع، ظهرت تسريبات بأن سعر منصب وزير الدفاع بلغ 30 مليون دولار.
فقد صرح النائب السابق “عبد الرحمن اللويزي”، من خلال صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي بالقول: «للذين يستغربون من وصول مزاد وزارة الدفاع إلى 30 مليون دولار، هل تعلم أن عقد إطعام الجيش العراقي فقط، الذي ساوم عليه سليم الجبوري، خالد العبيدي (وزير الدفاع الأسبق)، لمنحه لمثنى السامرائي تبلغ قيمته تريليونا و300 مليار دينار (أكثر من مليار دولار)».
وأضاف اللويزي «إذا أصبح سليم الجبوري وزيراً للدفاع، هل سيكون ضمن برنامجه إبرام صفقة الهمرات، صفقة السيد الرئيس (في إشارة للجبوري) التي يبلغ صافي أرباحها (260 مليون دولار)؟ وإلى من سيحيل عقد إطعام الجيش؛ الذي تبلغ قيمته تريليونا و300 مليار دينار (أكثر من مليار دولار)؟».

ومن جانبٍ آخر طالب حقوقيون, القضاءالعراقي إلى أخذ دوره في محاسبة الفاسدين والمقصرين وفقا للقانون, كذلك الاتجار بالمناصب والتي تعد جريمة يحاسب عليها القانوني العراقي.
وقال الخبير القانوني علي التميمي ان “السلطات القضائية والتنفي ملزمة بالتحقق بشأن الحديث عن بيع المناصب الوزارية والحكومية من قبل الكتل السياسية وتلقي الرشا من قبل البعض ومحاسبة الفاعلين’.
وأضاف التميمي أن بيع المناصب والمساومة عليها تعد جريمة يحب عليها الفاعل وفقا للقانون العراقي ولايمكن التغاضي عنها مطلقاً، والمجاملات السياسية تلعب دوراً سلبياً في محاسبة الفاسدين رغم جريمتهم العلنية، وعلى جميع الكتل السياسية إنهاء تلك الظاهرة لإخراج البلد من دائرة الصراع والإنهيار الذي يعيش فيه.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق