لعدم حصوله على مايطمح اليه من أهداف محددة مسبقا تحقق الغايات الحزبية والشخصية ، فأن خيار الانشقاق هو الحل بين ساسة العراق ، حيث كشف مصدر مسرب من داخل تحالف “المحور الوطني” ، مساء امس الاثنين ، أن التحالف يدرس خيار الخروج من تحالف البناء الذي يضم العديد من الائتلافات ومنها دولة القانون بزعامة “المالكي” ومنظمة ميليشيا بدر بزعامة “العامري” .

وابلغ المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته بتصريح صحفي أن “تحالف المحور لا يرى سبب لبقائه في تحالف البناء لعدم وجود كتلة أكبر بعد الان “، مشيراً الى ، أن “التحالف يقدر مفهوم الشراكة ولايرتضي أن يكون تحت جناح أي طرف ” بحسب قوله.

وأوضح ، أن “تحالف المحور الوطني هو الممثل الوحيد لأهالي المناطق المنكوبة في العراق” بحسب اعتقاده .

يشار الى انه مضى قرابة شهر على أعلان رئيس الوزراء الجديد “عادل عبد المهدي” كابينته الوزارية الجديدة الا انها كانت “ناقصة ” لبقاء ثمان وزارات شاغرة حتى الان بسبب الخلافات السياسية المحتدمة حولها .