الأحد 16 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » العشائر العراقية »

التدخلات الإقليمية تنمّي النزاعات بين عشائر البصرة

التدخلات الإقليمية تنمّي النزاعات بين عشائر البصرة

العنف العشائري في محافظة البصرة بجنوب العراق أدى إلى مقتل وإصابة مئات المدنيين منذ مطلع العام الجاري، وسط غياب كامل لسلطة الدولة وعجزها عن السيطرة عليه ووضع حد لها ، فيما اعتبرت جهات سياسية أن هذا العنف يغذيه التدخل الإقليمي، في حين اتهمت أخرى الجهات الأمنية بتحقيق مكاسب مادية من خلافات العشائر، حيث كشف مدير مكتب مجلس النواب في البصرة “محمد كاظم”، عن بلوغ عدد القتلى في المحافظة من جراء النزاعات العشائرية نحو 133 قتيلا، وإصابة أكثر من 411 آخرين منذ بداية العام الجاري 2018.

وقال كاظم في تصرح صحفي أن “محافظة البصرة شهدت حوادث عديدة من جراء الصراعات العشائرية سقط خلالها ضحايا من المدنيين، ووثق المكتب سقوط 133 قتيلاً و411 جريحاً منذ مطلع 2018 ولغاية نوفمبر/تشرين الثاني الجاري”، داعياً الأجهزة الأمنية إلى “أخذ دورها، والعمل بحزم لإنهاء تلك الصراعات والقبض على كل من يرفع السلاح بوجه سلطة القانون”.

من جهته، عبّر النائب عن البصرة، “خالد الجشعمي”، خلال حديث صحفي ، أنّ “المحافظة تعاني انفلاتاً في الوضع الأمني، من جرّاء النزاعات العشائرية التي تستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة، بما فيها الصواريخ، فيما تجد قوات الأمن نفسها عاجزة أمام هذا الوضع المتردي الذي نعيشه”.

وأكد أنّه “بفعل هذا العنف الذي يؤدي أحيانا إلى سقوط أبرياء وما يترتب عليه من عمليات ثأر، تقف القوات الأمنية على حياد خوفا من الانتقام”، مبينا أنه ” وبالعادة، تكون المعارك تلك بسبب خلافات على الأراضي والمياه، أو ثارات قديمة كانت خامدة بسبب قوة الدولة قبل 2003  أو بسبب التنافس”.

ورأى ناشطون أنّ هناك جهات إقليمية تعمل على إرباك وضع المحافظة ، حيث ان هناك سبب خارجي كبير لاستمرار تلك المعارك القبلية كون بقاء التناحر القبلي يعني استمرار ضعف مؤسسات الدولة واستمرار سيطرة القوى السياسية والدينية عليها، ولإيران دور واضح في إذكاء الخلافات القبلية، لاسيما وأن الدور الأبرز في البصرة هو دور إيران والحرس الثوري تحديدا.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات