انتهاكات الميليشيات في العراقسياسة وأمنية

الاستيلاء على بساتين وأراض زراعية بحجة الإهمال

تعددت المحاولات الحكومية منذ عام 2003 وإلى الآن ، في كيفية تنفيذ المخططات الخبيثة لإجراء التغيير الديموغرافي للمناطق على حساب البلد وأهله.

وفي هذا الصدد كشف المتحدث باسم وزارة الزراعة “حميد النايف” ،اليوم الأربعاء، 21 تشرين الثاني، 2018، تفعيل القرارات الخاصة بحماية البساتين الزراعية.

وقال “النايف” في تصريح صحفي ، أن “الوزارة اصدرت قرارا بناء على القرارات الخاصة بتجريف البساتين والحد من تجريفها رقم 634 لعام 1982، وكذلك قرار مجلس الوزراء لسنة 2016 رقم 50”.

وأضاف أن الوزارة سترسل فرق للكشف الموقعي لجميع البساتين في عموم مدن البلاد من اجل تقيمها.

وتابع البساتين التي ستكشف عنها الفرق بكونها مهملة من قبل صاحبها ستقوم الوزارة بسحبها وعرضها للاستثمار او بيعها لشخص آخر.

يشار إلى أن معظم المناطق العراقية شهدت نكبة التهجير تحت تهديد السلاح ، والإعتقال والاخفاء القسري ، مما أدى إلى ترك المواطنين لأراضيهم ومنازلهم ، التي سيطرت عليها الميليشيات المتنفذة والمدعومة حكومياً ، كما في ناحية جرف الصخر التي لازالت الميليشيات ترفض عودة الأهالي إليها، وغيرها الكثير.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق