الخميس 22 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » حرب المياه »

السيول المدمرة.. أزمة جديدة تعصف بمحافظات العراق

السيول المدمرة.. أزمة جديدة تعصف بمحافظات العراق

في ظل الأزمات المتتالية التي تعصف بالعراق، كان آخرها سيول مدمرة ضربت محافظاته الشمالية والغربية وبعض المحافظات الجنوبية، ما أدت إلى سقوط عدد من القتلى وتشريد الألاف من المواطنين.
وكانت موجة غزيرة من الأمطار بدأت بالهطول منذ فجر أمس، وتحولت إلى سيول في الكثير من المناطق، بما فيها سيول قادمة من سوريا أدت إلى غرق مناطق واسعة شمال غربي العراق، ومنها قضاء الشرقاط والقرى المحيطة به.
وطبقا للبيانات الصادرة من الجهات الصحية والإدارة المحلية في محافظة صلاح الدين فإن “السيول التي اجتاحت المنازل تسببت بمقتل نحو عشرة أشخاص وفقدان آخرين بالإضافة تدمير أكثر من ثلاثة آلاف منزل بينما خرج جسران رئيسيان في الموصل عن الخدمة بسبب تلك السيول”.
وفي مدينة الموصل خرج جسر “السكر” بأيسر الموصل عن الخدمة إثر الإنهيارات الجزئية في بنيانه بسبب الأمطار.
بينما أعلن قائم مقام قضاء الشرقاط “علي دودح” أن “موجة أمطار غزيرة وسيول قوية ضربت مناطق وقرى من قضاء الشرقاط تسببت بأضرار جسيمة في المنازل والمحال التجارية وشبكة الكهرباء، كما تضرر عدد كبير من السيارات التي إنجرفت إلى وادي الأيمن”.
كذلك تعرضت محافظة ميسان إلى تساقط أمطار غزيرة، تسببت بغرق العشرات من المنازل.
من جانبها، أعلنت وزارة الصحة، أمس الجمعة، “وفاة 15 شخصاً جراء السيول (10 في صلاح الدين واثنين في ذي قار وواحد في ميسان وواحد في البصرة وواحد في واسط)، مشيرةً إلى إصابة ٢٢ آخرين”.
فيما، قالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، أن 1500 خيمة تعرضت للغرق والإنجراف بسبب الأمطار في مخيمات المدرج والجدعة في محافظة نينوى.
وعقد رئيس الحكومة، “عادل عبد المهدي” مساء أمس، إجتماعا طارئاً لخلية إدارة الأزمات المدنية حول آثار السيول التي تعرضت لها منطقة الشرقاط ومناطق أخرى في محافظتي صلاح الدين ونينوى والمحافظات الجنوبية ، وتركز الإجتماع على الواقع الحالي للمناطق المتضررة والإجراءات الإغاثية والمعالجات السريعة التي اتخذت ووضع الخطط لمواجهة التطورات المستقبلية المحتملة. بحسب بيان لمكتبه الإعلامي.
وأضاف البيان، أن “الاجتماع استعرض آخر تطورات الموقف في المحافظات والمناطق والقرى المتضررة من السيول وبالأخص في قضاء الشرقاط والجهود والإجراءات التي اتخذتها الجهات المحلية والوزارات المعنية والهندسة العسكرية والدفاع المدني ومنظمة الهلال الاحمر العراقية”.

المصدر:وكالات

تعليقات