البطالة في العراقالفقر في العراقانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنيةمرحلة ما بعد الانتفاضةمظاهرات اكتوبر 2019

تحذيرات من مظاهرات لـ 24 ألفًا من أصحاب العقود بالبصرة

حذرت النائب عن تيار الحكمة “سعدية العقابي”، اليوم السبت، 24 تشرين الثاني، 2018، من خروج مظاهرات عارمة لـ 24 ألف من أصحاب العقود في حال عدم تثبيتهم.

وقالت العقابي، في مؤتمر صحفي عقدته في مجلس النواب، “هل من المعقول أن آلاف الموظفين بصفة عقود لم يتم تثبيتهم على الرغم من عملهم لسنوات”، لافتة إلى أن “هناك أكثر من 24 ألف موظف مصيرهم مجهول ويعيشون بقلق من تجميدهم كما حصل لموظفي العقود”.

وأضافت أن “التجاهل المستمر سيؤدي إلى فقدان الطاقات الكبيرة وذات الخبرة”، مطالبة “الحكومة بإعطاء حقوق الموظفين بصفة عقود وتثبيتهم على الملاك الدائم، محذرة من عدم الاستجابة لمطالبهم وسنخرج بتظاهرات لحين تثبيتهم على الملاك الدائم”.

وشهدت مؤسسات حكومية في مختلف محافظات البلاد تظاهر العشرات من أصحاب العقود والأجور اليومية للمطالبة بتثبيتهم على الملاك الدائم وإنهاء حالة الفوارق في الرواتب بينهم وبين الموظفين بصورة دائمية.

وأن آلاف الموظفين ممن عينوا في مختلف الوزارات الحكومية بصفة عقد لا يزال مصيرهم مجهولاً في ظل تقليص الدرجات الوظيفية مع إزدياد عدد العاطلين عن العمل لاسيما الخريجون من الجامعات والمعاهد التقنية.

وتتغوّل ظاهرة البطالة في العراق نتيجة إتساع أنواعها وتداخلها على خلفية إستمرار جهود التنمية، وتفاقم الديون الخارجية، والظروف السياسية والأمنية التي يتعرض لها العراقيون منذ 2003، فضلاً عن طغيان الفساد المالي، والإداري، وإختلال منظومة القوانين الخاصة بالإستثمارات، وسوق العمل، وحركة الأموال.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق