سياسة وأمنية

الزاملي: الشركات الأمنية تنفّذ مخططات استخباراتية داخل العراق

ازاح القيادي في التيار الصدري “حاكم الزاملي ” الستار ، اليوم الاحد، عن حقيقة وجود عناصر ضمن الشركات الامنية مدربين على يد جهات خارجية لتنفيذ أجندة معينة في العراق ، مطالبا القائد العام للقوات المسلحة بتدقيق تلك الشركات ومنعها من تنفيذ انشطة تخريبية ، ملثما حصل في عام 2007 على يد عناصر شركة “بلاك ووتر” الامريكية سيئة الصيت من ارتكابهم جرائم بحق العراقيين .

وقال الزاملي، في تصريح صحفي ، إن “العراق أصبح ساحة مفتوحة لعمل الشركات الامنية”، مبينا ان “بعضها مسجلة بأسماء عراقيين واخرى بأسماء عرب وأجانب لكنها تعمل وفق اجندات خارجية لتنفيذ مخططات استخباراتية داخل العراق”.

وأضاف انه “تم تشريع قانون الشركات الامنية من قبل لجنة الامن والدفاع البرلمانية في الدورة السابقة ، داعيا وزارة الداخلية الى تفعيل هذا القانون الزهم والعمل به والذي تضمن بنود وفقرات تحدد أسلحة وحركة ومقرات وجنسيات وبيانات هذه الشركات”.

كما بين أن “هناك عددا من هؤلاء المتعاقدين من المجندين الأجانب في هذه الشركات تم مسكهم متورطين بتهريب المخدرات الى العراق”، منبها الى ان “قسما منهم قد تورط بقضايا مختلفة”.

وأوضح ان “امام القائد العام للقوات المسلحة والقيادات الامنية في المرحلة المقبلة مهمة صعبة لتدقيق الشركات الامنية العاملة في العراق لقطع الطريق امام الاجندات الخارجية ومنعها من التدخل في الشأن العراقي والقيام بانشطة تخريبية”، مؤكدا على “عدم تناسي مرحلة بداية تشكيل الحكومة وإثارة الفتنة الطائفية حينها” بحسب قوله .

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق