انتهاك حقوق المرأة في العراقسياسة وأمنية

اليونيسيف: مخاطر العنف ضد العراقيات لا يزال قائمًا

قالت منظمة اليونيسيف، اليوم الاثنين، أن نسبة (37 %)، من نساء العراق يعتبرن العنف ضد المرأة أمراً طبيعياً.

وذكرت المنظمة في مسح مشترك أجرته مع الحكومة العراقية، أن “37 % من النساء بين الـ15 والـ49 من العمر في العراق يعتبرن أن العنف ضد المرأة أمراً طبيعيا، في حين بينت دراسة جديدة أجراها الصندوق الأمم المتحدة للسكان أن 63 في المائة من حوادث العنف القائم على النوع الإجتماعي في العراق مرتكبة من قبل أحد أفراد الأسرة”.

وقال ممثل اليونيسيف في العراق “بيتر هوكينز”، أن “العنف ضد النساء والفتيات إنتهاك لحقوق الإنسان وله تأثير مدمر على صحتهن ورفاههن ومستقبلهن، وهذا أمر لا يمكن تبريره”، مبيناً أن “النساء والفتيات يشكلن نصف عدد السكان ولديهن الحق في العيش في مأمن من الخوف والعنف بما يسمح لهن العيش إلى أقصى إمكاناتهن”.

من جهته، أضاف ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق الدكتور “أولوريمي سوجنرو”، أن “إنهاء العنف ضد النساء والفتيات ليس خياراً بل إلتزام طويل الأمد يجب أن يصبح جزءاً لا يتجزأ من المجتمع العراقي وذلك من خلال الجهود المشتركة، وتعول المنظمة النساء والفتيات على منع جميع أشكال العنف ضدهن والوقوف إلى جانبهن للوصول إلى حياة كريمة”.

وتابع المسح أن “تهديد ومخاطر العنف ضد النساء والفتيات لا يزال قائما، لا سيما العنف الجنسي والإستغلال الجنسي والمضايقة وزواج الأطفال في مناطق النزوح وتلك التي يعود إليها النازحون إذ يتم تزويج فتيات بعمر الـ12 سنة في البلاد”.
وأشار إلى ضرورة “تعزيز إنفاذ التشريعات المناهضة للزواج المبكر من أجل حماية الأطفال والفتيات”.

ودعا صندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسيف إلى “توفير خدمات شاملة ومخصصة لعمر الناجيات من العنف القائم على نوع الاجتماعي من أجل تدريب موظفي القضاء والأمن على مساعدة الناجيات من النساء والأطفال بطريقة رحيمة ولطيفة وإعطاء الأولوية لحقوق الناجيات واحتياجاتهن”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق