الأحد 16 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

تبادل الاتهامات بين حقوق الانسان والهجرة حول منكوبي السيول

تبادل الاتهامات بين حقوق الانسان والهجرة حول منكوبي السيول

عادة ماتلجئ الجهات الحكومية لتبادل الاتهامات من أجل التنصل من مسؤوليتها من المهام الموكلة اليها ، حيث أتهمت مفوضية حقوق الانسان ، الثلاثاء ، وزارة الهجرة والمهجرين بعدم تقديم اي مساعدة للنازحين المنكوبين في المخيمات الغارقة بمياه الامطار ، في وقت ردت الاخيرة على الاتهامات ، مؤكدة استنفار جميع كوادرها لمساعدة النازحين ، الا ان واقع الحال يفند تلك التصريحات .

وعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، اليوم الثلاثاء، في بيان صحفي لها ، أن” فروع الوزارة في محافظتي صلاح الدين ونينوى استنفرت جميع كوادرها لمساعدة النازحين في المخيمات المتضررة إثر موجة السيول التي شهدتها البلاد خلال اليومين الماضيين “.

وردا على تصريحات المفوضية العليا لحقوق الانسان التي تشير الى ان وزارة الهجرة والمهجرين لم تقدم الدعم للعوائل النازحة جراء السيول في تلك المحافظتين، فقد اكد مدير عام دائرة شؤون الفروع في وزارة الهجرة والمهجرين “ستار نوروز” إن ” فرع الوزارة في محافظة صلاح الدين استنفرت جميع كوادرها لمساعدة النازحين وتم توزيع المساعدات الاغاثية بالتنسيق مع المنظمات الدولية “.

واشار الى ان” العوائل النازحة في مخيمات صلاح الدين قد تم استيعابهم حيث تم ايوائهم في منازل السكان المحليين “، كاشفا ان “مخيمات المدرج والجدعة 3 والسلامية كانت الاكثر تضررا وتمكنت الوزارة بالتعاون مع الحكومة المحلية من سحب المياه منها “.

وكانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان قد اكدت في بيان سابق انها “لم تؤشر أي مساعدات مقدمة من وزارة الهجرة للعوائل المتضررة في الشرقاط ونينوى اثر السيول، خصوصا مع أضرار كبيرة لحقت بممتلكات المواطنين وأثاث منازلهم وسياراتهم والياتهم كذلك نفوق أعداد كبيرة من المواشي” بحسب بيانها .

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات