إقتصادالاقتصاد العراقي في 2019المخاطر الاقتصاديةتحديات العراق 2020سياسة وأمنيةموازنة 2019

الداخلية والدفاع تستنزف 24% من الموازنة

أكدت اللجنة المالية النيابية،اليوم الخميس، أن وزارتي الداخلية والدفاع تحصلان على نسبة 24% من الموازنة، مبينة أن أغلب الاموال المخصصة تذهب كرواتب للضباط والمنتسبين والعاملين في الوزارتين بالاضافة الى عقود التسليح.
وقال عضو اللجنة عبد الهادي السعداوي في تصريح صحفي لوسائل الاعلام ، أن “أموالاً ضخمة يتم تخصيصها للأجهزة الأمنية ولوزارتي الداخلية والدفاع اللتان تحتويان على اعداد كبيرة من المنتسبين، حيث تذهب هذه الاموال رواتب للمنتسبين والعاملين في الوزارتين”.
واضاف ان “التسليح والمعدات والوقود والعتاد كلها تحتاج الى اموال كبيرة، تدفع الحكومة الى جعل ميزانية الوزارات الامنية أعلى من غيرها وتجعلها بالمرتبة الاولى”، مبينا أن “نسبة 24% من الموازنة تم تخصيصها للوزارات الامنية الداخلية والدفاع، حيث اعطت الموازنة حيزاً كبيراً للوزاراتين وكانت هناك تخصيصات كبيرة لعقود التسليح السابقة، بالاضافة الى تخصيص اموال كبيرة لعقود التسليح الجديدة”.
وأضاف السعداوي أن “العراق لديه أكثر من مصدر للتسليح إذ يستورد السلاح من روسيا وكوريا الجنوبية وأميركا، والعقد الاكبر منذ 2012 هو طائرات الـ F16 والتي كان من المفترض ان تسلم للعراق بشكل كامل، ولكن بسبب الخلافات السياسية تم تعطيل هذه الصفقة”.
فبالرغم من كون الوزارتين تحصلان على أكبر نسبة من الموازنة وتأخذ الجزء الأكبر من المال العام وبما أنها الوزارتين المسؤولتان عن أمن وسلامة المواطنين إلا أن الوضع الأمني يشهد تردياً واضحاً ويعيش المواطنين في حالة الأنعدام الأمني وفي ظل فشل وعجز حكومي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق