أزمة أسعار النفطالاقتصاد العراقي في 2019المخاطر الاقتصاديةتحديات العراق 2020دجلة والفرات.. تلوث خطيرسياسة وأمنية

تقارير فرنسية: أزمات صحية واقتصادية تهدد جنوب العراق

نشرت صحيفة “لاكروا” الفرنسية تقريراً سلطت فيه الضوء على الأزمة الصحية والإقتصادية التي تعصف بجنوب العراق.

وقالت الصحيفة في تقريرها الذي إطلعت عليه وسائل إعلام، أنه “في محافظة البصرة يمكن أن تدمر المياه الجارية، المالحة والملوثة، آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية على المدى البعيد”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه “عند ملتقى نهري دجلة والفرات، يسجل نهر شط العرب، الذي يروي الأراضي الزراعية في منطقة البصرة، معدلات ملوحة تصل إلى 20 مرة أعلى من المتوسط، الأمر الذي يعد رقماً قياسياً في حد ذاته”.

ووفقاً لمصادر مطلعة في الشأن العراقي، أثناء تصريح لها لوسائل إعلام، أنه “في غضون 50 سنة، إنخفض تدفق مجريي المياه التي تشكل هذا النهر بنسبة 40 بالمائة، بحسب دراسة أجرتها جامعة البصرة”.

وأضافت، أن “هذا الإنخفاض الهائل أدى إلى إرتفاع نسبة المياه المالحة في الخليج العربي بمجرى النهر، بالإضافة إلى هذه الظاهرة إنخفاض الإمدادات، بسبب السدود السورية والإيرانية والتركية التي تُعد هذه الظاهرة كارثة بيئية” على حد قولها.

وفي هذا السياق، أكد المهندس الزراعي في مديرية زراعة البصرة “علي سالم” خلال حديث له لوسائل إعلام، أنه “قبل البصرة، يعبر نهرا دجلة والفرات ثماني محافظات، تستغل هذه المياه دون التفكير بالمواطن البصري، مضيفاً أنه من أجل حل هذه المشكلة، يجب على حكومة بغداد تنظيم تقاسم عادل للمياه وتوزيع الحصص حسب المناطق”.

وشهدت محافظة البصرة خلال الأشهر الماضية تظاهرات عارمة بسبب سوء الخدمات وإنتشار البطالة فضلاً عن تسمم الألاف من المواطنين جراء التلوث الحاصل في المياه، حيث قوبلت تلك التظاهرات بالقمع من قبل الحكومة ومليشياتها، الأمر الذي أدى إلى سقوط العشرات من المتظاهرين بين قتيل وجريح.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق