الشتات العراقي.. الهجرة والنزوحسياسة وأمنيةفصل الشتاء.. أزمات موسمية في العراق

تحركات حكومية متأخرة لإغاثة منكوبي سيول نينوى

شهدت محافظة نينوى اليومين الماضيين موجة أمطار كبيرة تسببت بسيول وفيضانات في مناطق نينوى أدت الى قطع عدد من الجسور وتدمير قرية الزنازل وغرق عشرات المنازل وقطع الطريق الواصل بين الموصل ومحافظة أربيل في إقليم كردستان.

وعلى هذا الأساس وجّه رئيس مجلس الوزراء ”عادل عبد المهدي“، أمس الأحد، خلية الأزمة والمحافظين باتخاذ القرارات الفورية اللازمة ومتابعة تنفيذها ميدانيا للتقليل من أضرار السيول التي تضرب عدداً من المحافظات العراقية وخصوصا نينوى .

وقال عضو مجلس محافظة نينوى ”حسن العلاف“ أن «موجة الأمطار والسيول التي ضربت المحافظة أغرقت كثيراً من الأحياء والمناطق البعيدة عن المركز، لكنها لم تود بحياة أي مواطن». وذكر ”العلاف“ في حديث أن «الجهود الحثيثة التي قامت بها المحافظة وإعلانها حالة الطوارئ أسهمت في تقليل الخسائر والسيطرة على موجة السيول،.

وأشار إلى أن «الجهود تركزت بشكل أساسي على مركز المحافظة مدينة الموصل باعتبار ثقلها السكاني، وهناك بعد القرى البعيدة انقطعت عن بعضها بسبب تجريف مياه السيول للقناطر على الطرقات».

وتشهد محافظة نينوى خلال اليومين الماضيين موجة أمطار وسيول تسببت بغرق عدداً من المنازل وتدمير الجسور وقطع الطرق الرئيسية بالمحافظة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق