سياسة وأمنية

الجيل الثالث لعائلة البارزاني يتولى قيادة الإقليم

بعد جدل كبير ومستمر لاشهر ، حسمت قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة رئيس إقليم كردستان السابق “مسعود بارزاني “، التكهنات والتوقعات بخصوص الشخصية التي ستتولى تشكيل حكومة كردستان العراق، مؤكدة رسمياً، على لسان المتحدث باسم الحزب، أن “مسرور البارزاني “، النجل الأكبر لـ”بارزاني”، مدير وكالة الاستخبارات ، سيتولى رئاسة الحكومة الجديدة في كردستان ، فيما سيكون “نيجيرفان بارزاني”، رئيس الحكومة المنصرفة ، مرشح الحزب لرئاسة إقليم كردستان.

وأكدت مصادر صحفية مطلعة نقلا عن مراقبين للشأن العراقي ، أن ” قرارات الحزب هذه تأتي في إطار ترتيب البيت الحزبي والعائلي، وتمهد لتسلم الجيل الثالث من العائلة البارزانية، ممثلاً بنيجيرفان ومسرور بارزاني، قيادة الإقليم، بعد ملا مصطفى بارزاني (الجد) الذي أسس «الحزب الديمقراطي الكردستاني»، ليخلفه في القيادة بعد وفاته نجلاه إدريس (توفي عام 1987) ومسعود “.

وأضافت أنه ” سيباشر مسرور بارزاني، بعد ترشيحه رسمياً من قبل الحزب، التشاور والتفاوض مع القوى والأحزاب الفائزة في الانتخابات النيابية التي جرت نهاية سبتمبر (أيلول) المنصرم لتشكيل الحكومة المقبلة، التي أكد الحزب الديمقراطي أنها ستكون ائتلافية، ولكن ليست ذات قاعدة عريضة، كما الوزارة السابقة التي اقترنت بكثير من الأزمات السياسية والاقتصادية التي ما زالت آثارها السلبية ماثلة للعيان في الإقليم”.

وبينت أن ” الإعلان رسمياً عن المرشحين لقي ردود أفعال متباينة في الأوساط الأكاديمية والسياسية والشعبية، تراوحت بين الترحيب والتفاؤل بغد سياسي مشرق، وبين الجزم بعدم حدوث أي تطور يذكر على الصعيد السياسي على المستوى الداخلي، لا سيما أنه من المتوقع أن تقتصر الحكومة المقبلة على مشاركة بعض الأطراف السياسية، وحصر البقية في خانة المعارضة “.

ومسرور بارزاني من مواليد 1969، قد أكمل الدراسة الإعدادية في إيران، وهو حاصل على البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة واشنطن، وتولى رئاسة وكالة الاستخبارات في إقليم كردستان عام 2012، ويجيد اللغات العربية والإنجليزية والفارسية.

أما نيجيرفان بارزاني، فهو من مواليد 1966، وقد تولى منصب نائب رئيس حكومة الإقليم 1996، ثم رئاسة الحكومة من 2011 حتى الآن، ويجيد اللغات الإنجليزية والعربية والفارسية.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق