البطالة في العراقالفقر في العراقسياسة وأمنية

متنفذون يساومون خريجي ديالى على الوظائف الجديدة

يبقى الفساد المالي والاداري هو السائد في عراق مابعد 2003 ، كونه متغلغل في جميع المؤسسات والدوائر والوزارات في الحكومات المتعاقبة التي توفر له الحماية بعظاء شرعي ،حيث يتعرض خريجو الجامعات في محافظة ديالى خلال الفترة الحالية لابتزاز ومساومة مادية من قبل متنفذين في الحكومة  من اجل ضمان حصولهم على وظائف في الدولة .

وأكدت مصادر صحفية مطلعة نقلا أخرى محلية بتصريح لها ،  أن ” خريجي الجامعات في ديالى يخشون من ذهاب ما يقرب من الف درجة وظيفية اطلقتها الحكومة المركزية الى أقارب المسؤولين في الحكومة المحلية وممثلي المحافظة في البرلمان “.

وأضافت نقلا عن ابناء المحافظة أنهم ” يتهمون سماسرة التعيينات بمساومتهم مقابل الحصول على مبالغ مالية ، في وقت حذر فيه اعضاء بمجلس ديالى من ذهاب هذه الدرجات لأقارب جهات متنفذة في الحكومة ” .

يشار الى أن الميليشيات المسلحة التي تفرض سطوتها على المشهد الامني وتحكمها بمقاليد الامور ومقدرات البلاد ، جعلت المدن والمناطق التي تعيش تحت سيطرتها في أسوء حالاتها ، حيث أقر مركز الإعلام الأمني، اليوم الثلاثاء، بضبط 5 صهاريج تستخدم لتهريب المشتقات النفطية وأعتقال سائقيها في محافظة ديالى.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق