تصفية الصحفيينسياسة وأمنيةعام 2018 في العراق

الإعتداء على إعلاميين أثناء تغطيتهم تظاهرة في البصرة

تعرض عدد من الإعلاميين، للإعتقال والضرب وتكسير لمعدات التصوير أثناء تغطية تظاهرات “السترات الصفراء” أمام مجلس محافظة البصرة.

وأفاد مراسل قناة الرشيد في البصرة “علي عدنان” لجمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، أنه “ومجموعة من الاعلاميين تعرضوا للضرب من قبل قوات “سوات” في البصرة، أثناء هجومها على المتظاهرين، فضلا عن كسر معدات التصوير، واحتجاز عدد من الزملاء منهم داود سلمان مصور الحرة، وعمار الصالح مراسل الجزيرة، وفاضل البطاط مراسل ومصور قناة العالم، وفؤاد الحلفي مراسل قناة الولاء”.

وأوضح “أسلوب الشتم والإهانات الذي استخدمته قوات سوات بحق الإعلاميين، والاستيلاء على معدات التصوير وتكسير بعضها”.

من جانبها أعربت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق في لقاء صحفي ، عن “استنكارها لهذا الاعتداء غير المبرر، مؤكدة أن ما جرى انتهاك صريح لحرية العمل الصحفي المكفول دستوريا”.

وطالبت الجمعية الجهات المعنية في البصرة، “باطلاق سراح فؤاد الحلفي، كما طالبت رئيس الوزراء لمتابعة فورية لملف الإعلاميين في البصرة وبقية المحافظات كونهم يتعرضون باستمرار لانتهاكات سافرة تمس سياقات الدستور والعمل المهني”.

وعدت ما جرى من اعتقال وضرب “عمل غير مبرر ويحاسب عليه القانون”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق