الأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنية

تأكيدات بعدم تمرير ماتبقى من الوزارات في كابينة “عبد المهدي”

تصاعدت الخلافات بين الكتل السياسية المشاركة في تشكيل الحكومة ، فكل يريد أن يستأثر بالمناصب التي يراها مناسبة لتحقيق مطامعه على حساب الوطن والشعب.

وأكد النائب عن تحالف “سائرون” “عباس عليوي” في تصريح صحفي ، أن “على “عبد المهدي” معرفة أن الشارع العراقي والمرجعية الدينية وضعت له معايير عليه إتباعها في تشكيل حكومته ، وأن اختيار “عبد المهدي” لرئاسة الحكومة جاء لكونه شخصية مستقلة وفي حال فرضت عليه بعض الكتل السياسية أسماء معينة دون غيرها ولم يتحرك فانه سوف لن يكون هناك أي تجاوب مع كابينته”.

وأضاف أن “الإجتماعات بين عبد المهدي والكتل السياسية مستمرة اليوم حول إكمال الكابنة الوزارية واختيار الشخصيات المرشحة للوزارات الشاغرة”.

وأوضح أن “سائرون لم يكونوا السبب بالضجة التي حصلت في الجلسة وأن تدخلهم بقوة كان نتيجة إدخال شخصيات من خارج البرلمان واحتسابهم ضمن النصاب، وأن نواب سائرون طالبوا على إثر ذلك بإعادة العد لمعرفة ما إذا كان النصاب مكتملا من عدمه وعند إعادة العد تبين انه غير مكتمل ما دفع رئاسة البرلمان لتأجيل الجلسة”.

وكان رئيس الوزراء “عادل المهدي” الذي حضر جلسة البرلمان أمس قال خلال مؤتمره الإسبوعي المتلفز أن “حالة من الفوضى حصلت في البرلمان حالت دون اكمال الكابينة الوزارية”.

ورفعت رئاسة البرلمان جلسة أمس المخصصة لإستكمال الكابينة الوزارية، إلى يوم غد الخميس.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق