الأربعاء 19 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

سائرون: عبدالمهدي يضعنا بأزمة جديدة

سائرون: عبدالمهدي يضعنا بأزمة جديدة

توالت الإتهامات بين الأحزاب السياسية المشاركة في تشكيل الحكومة ، فكل يريد أن يلق اللوم على صاحبه جراء الفشل الذريع في إنهاء أزمة تشكيل الحكومة .

وقال القيادي بتحالف “سائرون” ، “جاسم الحلفي” في تصريح صحفي ، أن “على رئيس مجلس الوزراء “عادل عبد المهدي”، الذي اختير كمرشح لتسوية الأزمة، بالتوافق، أن “لا يضعنا” أمام أزمة جديدة، تتعلق بالمرشحين للوزارات، فيما أشار الى أن تحالف القوى السياسية لم تمضِ على ورقة بيضاء لعبد المهدي، يدير من خلالها العراق كيفما شاء”.

وأضاف أن “‎مجلس النواب الذي تتجه إليه أنظار العراقيين ليس مكاناً للمجاملات، أو مضيفاً عشائرياً تُحل فيه الخصومات بتبويس اللحى. مجلس النواب ليس ديوانا للترضيات، ولا بيتاً لمن يقرر فيه ما يحلو له”.

وأوضح أن “قرارات وتشريعات مجلس النواب التي يتطلع إليها العراقيون، هدفها الأول هو إحلال قطيعة مع طريقة الحكم السابقة، التي أنتجت الفوضى واللاعدالة والفقر، بتوفيرها الأجواء لإنتعاش الفساد وجعل البلاد مرتعا للتطرف والعنف والإرهاب”.

وتابع “‎لا مجال لإعادة انتاج سلطة تجعلنا ندور في فلك الازمات، التي لا ينتج عنها إلا المزيد من الأزمات. والناس لم تتظاهر في الشوارع ما يقرب من ثلاث سنوات، متعرضين إلى شتى الضغوط وأشكال التعنيف والتشهير والتشويه، كي تسمع قرارات لا تنقل العراق خطوة في الاقل نحو الإستقرار والبناء والتنمية”.

وزاد “لم يعد مفهوما التمسك بهذه الشخصية أو تلك لهذا المرفق أو ذاك، في وقت لا يشهد فيه العراق شحة في الكفاءات، ولا توجد صعوبة في العثور على الشخصية النزيهة المستقلة الكفؤة، التي تتبنى مبدأ ومنهج المواطنة. بل قد تكمن الصعوبة في وفرة الكفاءات، التي تترك المرء حائراً في أيها يختار!”.

وأخفق مجلس النواب بجلسة ،الثلاثاء الماضي، في التصويت على مناصب الوزراء الشاغرة في الحكومة الإتحادية الحالية ، التي رافقتها فوضى عارمة ومشادات كلامية بين النواب.

المصدر:وكالات

تعليقات