الصراع السياسيحكومة عبدالمهدي العرجاءسياسة وأمنيةعام 2018 في العراق

أزمة تشكيل الحكومة تهدد رئاستي البرلمان والوزراء

أظهرت الصراعات بين الكتل السياسية على إشغال الوزارت المتبقية من حكومة “عبد المهدي” ، عمق الخلافات بين السياسيين الذين جاءوا لتنفيذ غاياتهم الشخصية والحزبية دون الوطن .

وأفاد محلّلون سياسييون في تعليقهم على الأزمة السياسية الراهنة في حديث صحفي، أن “عقدة وزارة الداخلية لن تكون حلولها ميسرة إلا إذا انفرط عقد التحالفات القائمة وهو أمر غير متوقع في ظل الاستقطابات الحالية التي يرى أصحابها أن لا أمل في تقديم تنازلات قد تؤدي إلى خسائر سياسية لهم ليس لها مقابل”.

وأضافت “فكتلة الإصلاح التي يقول قادتها إنّها تخلت عن حصصها في حكومة “عبدالمهدي” لم تحظ خطوتها بتقدير لافت من قبل كتلة “البناء” الموالية لإيران بل صارت الكتلة الأخيرة أكثر شراهة وهي تتطلع لنيل المزيد من المكتسبات”.

وأشارت إلى أنه “لا يستبعد أن يتم إسقاط رئيس مجلس النواب وقد يصل الأمر إلى المجازفة بسحب الثقة من رئيس الوزراء الذي يبدو عاجزا أمام الضغوط التي يتعرض لها”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق