استهداف الناشطينالحكومة الجديدة.. أزمات وتحدياتجرائم الاغتيالاتحكومة عبدالمهدي العرجاءسياسة وأمنية

تحذيرات من تصفية الخصوم واغتيالات سياسية

تساؤلات ملحة عن الجهات المقصودة ، أثارتها تصريحات مرجعية النجف التي حذرت من خلالها الأطراف السياسية في العراق من اللجوء إلى مااسمتها “تصفية الخصوم والتهديد لتحقيق أهداف سياسية”، كما جاء على لسان وكيل “السيستاني” في كربلاء “مهدي الكربلائي” بالقول ،إن “استخدام وسائل غير مشروعة للوصول إلى أهداف سياسية، كقتل الخصوم، وتهديدهم، وتخويفهم، وإرعابهم، وإلصاق التهم بهم أمر مرفوض” بحسب قوله .

وأفادت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها أنه ” وعقب هذه التصريحات، فسّرت جهات اعلامية وصحفية تحذيرات المرجعية بأنها تقصد زعيم التيار الصدري “مقتدى الصدر”، وذلك بعد إفشال كتلة سائرون المدعومة من الصدر، جلسة البرلمان المخصصة لمنح الثقة لباقي حكومة عبد المهدي “.

وقالت في تصريحها ايضا ، إن “تصريحاته المرجعية واضحة وتأتي منسجمة مع ما كشفه النائب السابق مثال الآلوسي عن مخطط خارجي لاغتيال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ينفذ بأذرع داخلية، وبعدها تهديد البعض بالفوضى إذا لم تنفذ الأوامر الخارجية وتمرر بعض الأسماء المرشحة للوزارات” بحسب قولها .

وأضافت أن “دليلا آخرا على تصريحات المرجعية، هو مقتل حسين الحجامي آمر اللواء السريع في سرايا السلام (جناح مسلح تابع للصدر) في منطقة الشعلة ببغداد الخميس الماضي، فلذلك كانت تحذيرات ممثل السيستاني واضحة جدا “.

ولفتت إلى أن “تصريحات المرجعية جاءت بالضد من الأشخاص الذين فقدوا مكانتهم بالعراق وكانوا يمتلكون السلطة والمال الحرام، وعندما انتفض الشعب وخسروا كل شيء ذهبوا إلى هذه الأساليب من تهديد وعنف سياسي”.

ورفض زعيم ائتلاف دولة القانون “نوري المالكي”، أمس السبت، مطالبة زعيم التيار الصدري رئيس الحكومة والكتل السياسية استبدال المرشح لحقيبة وزارة الداخلية “فالح الفياض”، لافتا إلى أن استبدال الأخير يعدّ فرضا لإرادة كتلة سائرون على الحكومة وبرلمان.

وقال المالكي في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية إن  “ائتلاف دولة القانون لن يسمح لتحالف البناء ولا حتى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي باستبدال المرشح لوزارة الداخلية “فالح الفياض” ولا حتى أي مرشح آخر من المرشحين للوزارات الشاغرة” ، لافتا إلى أن “تغيير الفياض يدل على فرض إرادات من قبل تحالف سائرون على البرلمان والحكومة وبطرق غير دستورية وهو ما يشكل خطرا على العملية السياسية” بحسب قوله .

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق