الإثنين 24 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الشتات العراقي.. الهجرة والنزوح »

السيول تفاقم معاناة المناطق المنكوبة وتخلّف ضحايا بين النازحين

السيول تفاقم معاناة المناطق المنكوبة وتخلّف ضحايا بين النازحين

تشهد بعض المدن العراقية شمال وغربي البلاد ، وللأسبوع الثاني على التوالي، أوضاعاً إنسانية صعبة، مع استمرار هطول الأمطار التي تسببت في موجة من السيول القوية، في الأنبار ونينوى وصلاح الدين، وموجة برد قاسية بدت آثارها على سكان المخيمات ومعسكرات النزوح في تلك المناطق.

وقال مصدر صحفي مطلع نقلا عن مصدر محلي قوله أن  “أكثر من ألف خيمة جرفتها السيول والأمطار غرب وشمال العراق، وتمت الاستجابة الفورية لمئات النازحين الذين تقطّعت بهم السبل بعد أن حاصرتهم السيول، بالتعاون مع فرق الدفاع المدني وفرق تطوعية في تلك المناطق”، مؤكدا “وفاة 3 نازحين في الأنبار ونينوى، خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية، إضافة إلى دخول نحو 50 آخرين المستشفيات القريبة، بينهم 6 بحالة حرجة للغاية”.

وأشار إلى أن “تقطّع الجسور والطرق وانهيار البنى التحتية في المدن المحررة فاقم مأساة السكان” ، موضحا بالقول إن” الفقر والأمراض يفتكان بسكان المدن المحررة، والحكومة لم تستجب لقرارات البرلمان بخصوص اعتبارها مدناً منكوبة”.

وبين  أنه ” حتى الآن، لا توجد أي بوادر تحرك من قبل الحكومة ، وما يجري نشاط ضعيف لبعثة الأمم المتحدة وبعض التجار وميسوري الحال ممن يحاولون التخفيف عن المواطنين”.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات