الحكومة الجديدة.. أزمات وتحدياتالصراع السياسيسياسة وأمنيةعام 2018 في العراق

أزمة الحكومة.. صراع متأزم وتهديد بإشعال الشارع

أعترفت مصادر سياسية مسربة ، الثلاثاء، ان هناك جهودا لحل أزمة الوزارات الشاغرة المتفاقمة بدعم وجهود المنظمة الدولية للامم المتحدة ، مشيرة الى ان البعض لوح باللجوء الى التظاهرات من اجل حل ازمة الوزارات الخانقة .

وأكدت المصادر التي فضلت عدم الكشف عنها بتصريح صحفي ، ان “هناك جهودا لإقناع مختلف الأطراف السياسية بمبادرة لتحريك ازمة الوزارات الشاغرة باتجاه الحل منطلقة من قيام طرفي الأزمة (البناء ــ الإصلاح)، بسحب مرشحيهم لشغل الوزارات وترك الحرية لرئيس الوزراء أن يختار من يريده وزيرا في حكومته”.

وتابعت ان “هناك مساعي خلال الساعات المقبلة لتحريك المفاوضات مرة أخرى، وبدعم من بعثة الأمم المتحدة في بغداد”، مشيرا الى ان “بعض السياسيين لوحوا بحراك الشارع العراقي والخروج بتظاهرات، في حال استمرار تعطيل تشكيل الحكومة”.

وانتقد النائب عن كتلة التغيير “هوشيار عبدالله” اليوم الثلاثاء، سياسة الكيل بمكيالين التي يستخدمها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في تشكيل كابينته الوزارية، مشيرا الى انه يدعي استقلالية الكابينة ظاهرياً ويصغي لإملاءات بعض الزعامات والعوائل السياسية.

كما أقر عضو البرلمان “عباس سروط” عن تيار الحكمة بزعامة “عمار الحكيم” ، اليوم الثلاثاء ، بأن تأخير التصويت على الكابينة الوزارية قد اثر على إقرار الموازنة الاتحادية للسنة المالية 2019 مع بدء العد التنازلي لانتهاء السنة المالية الحالية.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق