سياسة وأمنية

من يقف وراء الإزدحامات الخانقة في بغداد؟

أدى إهمال الطرق والجسور وانعدام الرقابة والتنسيق من قبل الأجهزة المعنية على استيراد السيارات ، وتضييق الطرق وإغلاق الكثير منها من قبل مسؤولين حكوميين ، إلى ظهور الإزدحامات المرورية في العاصمة بغداد بشكل كبير .

وأفاد النائب عن تحالف البناء “علي جبار” في تصريح صحفي، أن “ارتفاع عملية الإستيراد ووجود سيارات مستثناة من الرسوم الكمركية، بالإضافة إلى قلة الشوارع وتصميمها القديم كلها عوامل زادت من الزحامات المرورية في بغداد”.

وأضاف أن “عدد السيارات المخطط له في بغداد عام 2020 يبلغ مليون و250 الف سيارة، إذ كان المقرر أن تكون للعاصمة في هذا التاريخ شوارع أوسع وأكثر عدداً”.

وأوضح أن “حل ازمة الزحام المروري يحتاج إلى تدخل أكثر من جهة مختصة بهذا الموضوع”.

ووصف مواطنون في وقت سابق بغداد ” بالمشلولة ” ، لشدة ماتشهده من ازدحامات، الأمر الذي شكل عبء حقيقي تتفاقم حدته في ساعات الذروة الصباحية، لتغدو مشكلة تستنزف وقت وجهد العراقيين .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق