الثلاثاء 20 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

وول ستريت:إيران كلفت الخزعلي بتشكيل نسخة من حزب الله

وول ستريت:إيران كلفت الخزعلي بتشكيل نسخة من حزب الله

سعت إيران إلى إشاعة الفوضى والخراب في العراق من أجل إبقائه ضعيفاً يمكنها السيطرة عليه وعلى خيراته ، وبعد دخول الإحتلال الأميركي عام 2003 إلى بغداد ، استطاعت طهران تنفيذ الكثير من مشاريعها الهدامة عبر أذيالها في الحكومات المتعاقبة والميليشيات الداعمة لها.

وكشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، أن “إيران كلفت زعيم ميليشيات “عصائب أهل الحق” في العراق، قيس الخزعلي، المدرج على قائمة العقوبات الأميركية، بتشكيل نسخة من ميليشيات ” حزب الله” اللبناني”.

وقالت الصحيفة في تقرير لها نقلته وسائل إعلامية ، أن “هذا التطور يأتي بينما تسعى الولايات المتحدة إلى إضعاف دور وكلاء إيران والميليشيات الشيعية التابعة لها والمنتشرة في العراق وسوريا”.

وكانت الصحيفة نشرت في أواخر أغسطس/آب الماضي، محاضر تحقيقات أميركية مع قيس الخزعلي، رُفعت عنها السرية بعد عشر سنوات، عن كيفية تجنيد إيران له ولسائر الجماعات وقيامها بتحويل العراق إلى ساحة للميليشيات المتناحرة واندلاع الحرب الأهلية.

و قامت إيران منذ الغزو الأميركي للعراق في عام 2003 بتوفير الدعم المالي والعسكري لقادة الميليشيات، من بينهم الخزعلي الذي كان معتقلا لدى القوات الأميركية في 2007 للتحقيق في دوره بمقتل خمسة جنود أميركيين في كربلاء.

وجاء في محضر تحقيق مع الخزعلي بتاريخ 18 حزيران/يونيو 2007، إعترافاته بتلقيه تدريبات الحرس الثوري الإيراني للميليشيات في ثلاث قواعد بالقرب من طهران، بينها قاعدة “الخميني”، كما تحدث عن إمداد الإيرانيين الميليشيات بعبوات ناسفة خارقة للدروع تسببت بمقتل وإصابة مئات من الجنود الأميركيين.

وكان الخزعلي قد اعتقل بسبب عملية الهجوم على مجلس محافظة كربلاء، وبحسب الوثائق، إعترف الخزعلي بأن إيران هي من خططت لهذا الهجوم الذي كان يهدف لخطف جنود أميركيين ومبادلتهم بمحتجزين لدى قوات التحالف، غير أن العملية انتهت بمقتل 5 جنود أميركيين.

وقامت القوات الأميركية بتسليم الخزعلي لحكومة بغداد في أواخر 2009 بعدما تعهد بأن الميليشيات التي يقودها ستتخلى عن السلاح، وأطلق سراحه بعد ذلك بفترة قصيرة.

وكان زعيم ميليشيات “عصائب أهل الحق” ، قيس الخزعلي، قد تولى في شهر مايو 2017، مسؤولية الإعلان عن هدف المحور الإيراني بتشكيل “البدر الشيعي” بعد اكتمال “الهلال الشيعي” في المنطقة، في الوقت الذي تتحدث فيه إيران عن احتلال أربع عواصم عربية وامتداد نفوذها إلى شواطئ المتوسط وباب المندب.

المصدر:وكالات

تعليقات