الخميس 27 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » العمليات العسكرية ضد المدنيين »

الموصل تبدأ بإعمار "الحدباء" ومخاوف من التلكؤ بسبب الفساد

الموصل تبدأ بإعمار “الحدباء” ومخاوف من التلكؤ بسبب الفساد

بتمويل من دولة الإمارات العربية وفي ظل غياب تام للدور الحكومي في اعادة اعمار الموصل المدمرة بفعل العمليات العسكرية ولاسيما المدينة القديمة غربي المدينة ، وضع حجر الأساس لإعادة بناء المسجد النوري الكبير والمنارة الحدباء التاريخية بعد تدميرهما في حزيران/يونيو من العام الماضي ، على يد القوات المشتركة وميليشياتها المدعومتين من طيران التحالف الدولي ومدفعية الجيش .

وكشفت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها أنه “ضمن احتفالية صغيرة في باحة المسجد المهدم، وضع ممثل الوقف السني في العراق وممثلة منظمة اليونيسكو في العراق “لويز هاكستاوزن” حجر الأساس لمشروع إعادة بناء الصرحين التاريخيين في الموصل ، بتمويل من دولة الإمارات العربية المتحدة “.

وأضافت أنه ” تم نصب خيام في باحة المسجد النوري لاستيعاب عشرات الحاضرين من شيوخ العشائر والأهالي الفرحين، فيما رفعت أعلام العراق والإمارات في محيط الساحة ، حيث إن المشروع يتضمن الإبقاء على بقايا المئذنة القديمة وبناء أخرى جديدة، مع توسيع في مرافق ملحقات الجامع ببناء منشآت جديدة”.

من جانبها قالت هاكستاوزن ، إن “العراقيين وجميع العالم، شاهدوا الدمار الشامل لجامع النوري ، وكانت في الحقيقة لحظة رعب واليوم نحن نضع حجر الأساس ونبدأ رحلة من البناء المادي الملموس”.

وكان العراق توصل إلى اتفاق مع دولة الإمارات في نيسان/أبريل الماضي، على إعادة إعمار جامع النوري ومنارة الحدباء ، حيث أعلنت وزيرة الثقافة الإماراتية نورة الكعبي حينها أن بلادها ستمول أعمال البناء بمبلغ قدره 50.4 مليون دولار

والمسجد النوري، الذي يحمل اسمه من “نور الدين زنكي” موحد سوريا الذي حكم الموصل لفترة وأمر ببنائه عام 1172، كان دمر وأعيد إعماره في العام 1942 في إطار مشروع تجديد ، اما المنارة الحدباء للمسجد التي حافظت على هيكلها لفترة تسعة قرون هي المعلم الوحيد الباقي من المبنى الأصلي للمسجد وكانت المنارة المزينة بأشكال هندسية من الطوب رمزا للموصل وقد طبعت صورتها على ورقة نقدية من فئة العشرة آلاف دينار عراقي.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات