التعليم في العراق.. أزمات وتحدياتسياسة وأمنيةنهاية العام الدراسي في العراق

شكوك تحوم حول تعيينات التربية ونائب يؤشر ملاحظات

أقر عضو البرلمان عن كتلة النهج الوطني “حسين العقابي”،اليوم الثلاثاء، بوجود ملاحظات وثغرات بشأن اطلاق التعيينات على الملاكات الشاغرة في مديريات التربية في العاصمة بغداد ، مؤكدا وجود مساع لعدم الالتزام بالمعايير والضوابط القانونية ، وعدم اعتماد النزاهة والشفافية في التعيينات التي اطلقتها مديريات التربية .

وأضاف العقابي في تصريح صحفي ان “اطلاق التعيينات تعزز واقع التربية والتعليم وتوفر فرص عمل متكافئة للشباب، لكن تم تسجيل بعض الملاحظات عليها” ، موضحا ان “اعتماد مبدأ المساواة بين مناطق بغداد لا يحقق العدالة المنشودة، بل يقود الى ايقاع الظلم والاجحاف بحق مناطق الأطراف التي تعاني حاليا من عجز حاد في الملاكات التربوية بعكس بقية المناطق التي تتمتع بمستوى جيد من الملاكات” .

وأقترح “اعتماد معايير الكثافة السكانية والعجز في الملاكات التربوية في توزيع الدرجات الوظيفية ومراعاة خصوصية مناطق اطراف بغداد خصوصا النهروان والحسينية والمعامل” ، مؤكدا على “حصر القرعة والتقديم بين المتقدمين من سكنة تلك المناطق حصرا وعدم السماح للمتقدمين من خارجها للمنافسة على الدرجات المخصصة لها، لضمان حقوقها والتزام المعينين بالعمل فيها وعدم مغادرتها مستقبلا، مع التأكيد على اتساع الرقعة الجغرافية لهذه المناطق والكثافة السكانية العالية فيها وتنوع الكفاءات التربوية المؤهلة للتصدي والتغيير فيها”.

وأشار إلى ان “تكون أولوية التعيينات للمحاضرين الحاصلين على أوامر ادارية ممن اسهموا في دعم حركة التعليم في المرحلة السابقة”.

وختم العقابي بالقول انه “سنسعى بالتنسيق والتعاون مع نواب محافظة بغداد لمعالجة هذه الثغرات الواضحة بما يضمن حقوق المناطق المضطهدة والمحرومة ويعزز واقع التربية والتعليم فيها” بحسب اعتقاده .

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق