الحكومة الجديدة.. أزمات وتحدياتالصراع السياسيحكومة عبدالمهدي العرجاءسياسة وأمنية

“عبدالمهدي” يكشف عن مرشحين بدلاء لحل أزمة الحكومة

بعد أن تم التصويت ، اليوم الثلاثاء ، على ثلاث وزارات وهي (التعليم العالي ، الثقافة ، التخطيط) ،  من أصل ثماني وزرات شاغرة في حكومة ” عادل عبد المهدي” الناقصة لنحو شهرين ، فيما منعت الخلافات المتأججة التصويت على وزارتي (التربية والهجرة )،  تراجع رئيس الوزراء عن موقفه الرافض لتقديم مرشحين بدلاء عن قائمة المرشحين للوزارات الشاغرة والتي رفضتها غالبية القوى السياسية.

وقال “عبد المهدي”، في رسالة وجهها إلى رئيس البرلمان، تتضمن اقتراحات ، إن “أسماء المرشحين المتبقية تعرض للتصويت في الوقت الذي يرتئيه البرلمان، ليتم قبولها أو رفضها، وفي هذه الحالة ستقدم خلال 24-48 ساعة أسماء مرشحة بديلة”.

وأضاف أن “المقترح الثاني؛ في حال قبول الكتلتين الرئيسيتين (سائرون، والإصلاح والبناء) يتم التصويت على 5 أو 6 وزارات متفق عليها وتأجيل الباقي، فيتم حسم أمر الوزارات المتفق عليها بالتصويت هذا الأسبوع، ويحسم أمر الوزارات المؤجلة بالتوافق أو بإعطاء طرف حق الترشيح والآخر حق الرفض، بهدف الوصول إلى أسماء متفق عليها”.

وتابع في اقتراحاته “اتفاق الكتلتين الرئيسيتين على تقديم أسماء جديدة كليا أو جزئيا، وعرضها على رئيس الوزراء للاتفاق عليها” ، مبينا بالقول إن “اتفاق الطرفين الرئيسين كان على ترك موضوع الأسماء لرئيس الوزراء؛ ولمجلس النواب قبولها أو رفضها كليا دون عرقلة النصاب القانوني للبرلمان”.

و صوت أعضاء مجلس النواب في بغداد في الجلسة الاعتيادية ، اليوم الثلاثاء ، على اختيار “قصي السهيل” وزيراً للتعليم العالي ، و”نوري الدليمي” وزيراً للتخطيط  ، و”عبدالامير الحمداني” وزيراً للثقافة ، فيما منعت الخلافات المتواصلة التصويت على مرشحي وزارتي التربية والهجرة والمهجرين .

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق