سياسة وأمنية

تحذيرات من تغيير جذري في مجالس المحافظات

إستحوذت الكتل السياسية على المناصب ، في الحكومات المتعاقبة التي تأسست على أساس العملية السياسية الفاشلة التي جاء بها الإحتلال الأميركي ، فظهرت الإخفاقات تلو الأخرى في جميع نواحي الحكومة.

وفي هذا الشان حذر أعضاء في عدد من مجالس المحافظات ،الجمعة، من تغييرات جذرية بالخارطة السياسية المحلية، فيما لو مُدد عمل المجالس، فيما أكد آخرون انفراط عقد التحالفات السابقة، وحدوث تغييرات في المناصب.

وقالت عضو مجلس محافظة ذي قار “أشواق الزهيري” في لقاء صحفي أن “تغير الخارطة السياسية التي شُكلت على أساسها الحكومات المحلية يعتمد على المدة المتبقية، وأن ذلك سيتناسب طردياً، فلو حدد موعد قريب للانتخابات فان فرص التغيير ستكون ضئيلة، بينما لو مدد عمل المجالس لفترة أطول فان حتمية التغير ستكون حاضرة وجذرية”.

وأضافت أن “مجالس المحافظات تنتظر مجلس الوزراء ومجلس النواب بخصوص تحديد موعد للإنتخابات وكذلك قانونية بقاء تلك المجالس التي قد يتوقف عملها”.

من جانبه أكد “عاجل كاظم” عضو مجلس محافظة المثنى “إنفراط عقد التحالفات التي شكلت الحكومات المحلية على أساسها، مبيناً أن “الخارطة التي شكلت على اساسها الحكومة المحلية في المثنى والتي كان من المفترض ان يكون عمرها أربعة سنوات، تغيرت، وان عقد التحالفات قد انفرط”.

وذكر “كاظم” أن “منصب رئيس المجلس كان من حصة المجلس الأعلى إلا أن انقسام المجلس الأعلى وانبثاق تيار الحكمة دفع بالحكمة مؤخرا للمطالبة بتغير رئيس المجلس وترشيح شخص منها (الحكمة)، وبذلك فان اتفاق قيادات سائرون والحكمة في بغداد انعكس بشكل حقيقي على المحافظة وغير تلك الخارطة الاولى التي شكلت الحكومة المحلية على أساسها”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق