سياسة وأمنية

الأقليات العراقية تشكك بقوانين أمريكية حول الإبادات

سلط تقرير لموقع “المونيتور” الأمريكي، الضوء على القانون الأمريكي الأخير بشأن الإبادة الجماعية، وتأثيره بمشاعر مختلفة على المكونات العراقية.

وذكر التقرير الذي نشر أول أمس الخميس، أن “القانون الأمريكي الجديد لحماية الأقليات الدينية والعرقية ومعاقبة مرتكبي الجرائم لأعمالهم الوحشية ضدهم، أثار شكوك لدى الأقليات العراقية حول كيفية تنفيذ القانون والضمانات القانونية له”.

وأضاف أن “القانون تضمن تعليمات للحكومة الفدرالية لوضع أولوية في تقديم المساعدات والدعم لضحايا الأقليات الدينية في سوريا والعراق، من الذين تضرروا بسبب أعمال الإبادة وأعمال ضد الإنسانية”.

وأشار إلى أن “القانون يقدم مساعدات مالية وتقنية لمؤسسات وكيانات غير حكومية للقيام بتحقيقات وتطوير مهارات محلية وجمع أدلة ضد مرتكبي الجرائم”.

من جانبه” أفاد مسؤول العلاقات الخارجية لمنظمة شلومو للتوثيق الناشط “كامل زومايا”، أن “القرار كان تتويجا لمسار جهود جماعية بذلت منذ الوهلة الأولى لحصول الإبادة الجماعية في العراق وسوريا”.

وأضاف، أن “على الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان العراق الالتزام ايجابيا للتفاعل مع هذا القرار من خلال إصدار التشريعات القانونية لأنصاف الضحايا والعمل على تطبيقها بشكل عملي”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقع في الحادي عشر من كانون الأول الجاري، على قانون “الإغاثة والمسألة للإبادة الجماعية لعراق وسوريا”، ما أثار ردود فعل وتحفظات من قبل بعض المكونات العراقية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق