سياسة وأمنية

مسيحيو العراق.. احتفالات مميزة بعيد الميلاد

شهدت بعض مدن العراق و بغداد تحديدا ، احتفالات غير مسبوقة للمسيحيين ، حيث عجت الكنائس في أنحاء العاصمة بالمحتفلين الذين وصلو من أجل عيد ميلاد محفوف بالسلام والامان النسبي، في وقت يتدفق فيه المتسوقون على المتاجر في المناطق المحيطة بالموصل في محافظة نينوى ، لشراء هدايا “عيد الميلاد” ، بعد سنوات من غياب مظاهر الاحتفال بالمناسبة ، للظروف التي كانت المدينة تعيشها خلال السنوات الاربع الماضية .

وأكدت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها أن ” المسيحيين في العراق عموما وفي بغداد والموصل خصوصا ، يستعدون لموسم عيد ميلاد خاص جدا هذا العام بعد اكثر من عام على انتهاء المعارك والعمليات العسكرية في نينوى “.

وأضافت أنه ” وضعت بالونات تُنفخ على شكل “بابا نويل” وأشجار لعيد الميلاد مليئة بزهور وزينة وأضواء خاصة بها أمام المتاجر في بغداد، وقد وضعت في مشهد نادر في الموصل”.

وبينت نقلا عن مصادر محلية قولها إن “المسيحيين يشعرون أن هناك فهما أكبر لهم في المجتمع العراقي، وباتوا يشعرون بأمان أكثر رغم بعض المشاكل البسيطة ، كما يمثل هذا الوقت من كل عام موسما مربحا لكثير من أصحاب المتاجر الذين تضررت تجارتهم بشدة السنوات الماضية “.

وأوضحت إن ” أعياد الميلاد توقفت في بعض مناطق الموصل منذ أن تهجروا المواطنين من مناطقهم خلال عامي 2006-2007، حيث انهم الان يشعرون بالفرح للعودة إلى ديارهم والاحتفال بعيد الميلاد “.

وأفادت أن ” معظم المسيحيين في وسط وشمال العراق فروا من بيوتهم وهربوا إلى محافظات كردستان العراق متخلين عن أحد أقدم المراكز المسيحية في البلاد ، حيث سعى كثير منهم للحصول على لجوء دائم في الخارج”.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق